ريجيني المصري: اعتقل قبل يومين من العثور على جثته بالصحراء

ريجيني المصري: اعتقل قبل يومين من العثور على جثته بالصحراء
ثروت سامح (فيسبوك)

غصت شبكات التواصل الاجتماعي في مصر، اليوم الأربعاء، بصورة جثة شاب مصري عليها آثار التعذيب الشديد، وجدت ملقاة في صحراء محافظة الفيوم، وقال الناشطون إن الجثة تعود لشاب اعتقلته قوات الأمن قبل يومين.

وقال الناشطون إن الأمن المصري اعتقل الشاب في مدينة ستة أكتوبر قبل يومين، ووفقا لما أكده مركز الشهاب لحقوق الإنسان، فقد تعرفت أسرة الشاب على جثته نجلها، موضحة بأن اسمه ثروت سامح، ويبلغ من العمر 19 عامًا، وأن أجهزة الأمن كانت قد اعتقلته من مدينة ستة أكتوبر، واقتادته إلى مكان مجهول، قبل العثور على جثته بيومين.

وحمّل المركز الحقوقي وزارة الداخلية المصرية مسؤولية قتل سامح، مطالبًا النيابة العامة بالتحقيق في تلك الواقعة والوقائع المماثلة وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة.

وأعادت واقعة سامح قضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني إلى الأذهان، حيث تشابهت معطيات الحالتين إلى حد كبير.

وقد عُثر على جثة الباحث الإيطالي في منطقة صحراوية بمدينة ستة أكتوبر، في شباط/ فبراير 2016، وبها آثار تعذيب وحشي، وذلك بعد اختفائه بنحو 10 أيام، قيل إنه كان في حوزة الشرطة المصرية خلالها، بينما أصرت السلطات على إنكار ذلك، قبل أن تقرَّ في نهاية الأمر أنه كان تحت "الرقابة الأمنية".

وتدعي سلطات الأمن المصري أن الشاب خرج قبل يومين للبحث عن سيارته التي يعمل عليها، والتي سرقت منه في شهر أيار/ مايو الماضي، وزعمت مواقع موالية للنظام المصري أن والد القتيل تلقى اتصالا هاتفيا من أحد الأشخاص مجهول الشخصية الساعة 2 صباحًا يوم 22 تموز/ يوليو الجاري وأبلغه أن السيارة بحوزته وأن نجله برفقته، وطلب منه مبلغا ماليا نظير إعادة السيارة وسمح لنجله بالتحدث إليه، كما طلب منه التواجد بمنطقة دهشور في أكتوبر بالجيزة، إلا أنه لم يتوجه إليه.