رجل أعمال سعودي يستحوذ على 25 - 50% من "ذي إندبندنت" اللندنية

رجل أعمال سعودي يستحوذ على 25 - 50% من "ذي إندبندنت" اللندنية
أرشيفية

أفادت تقارير صحيفة، بأن رجل الأعمال السعودي، سلطان محمد أبو الجدايل، استحوذ على نسبة تتراوح بين 25 – 50% من شركة "إندبندنت ديجيتال نيوز أند ميديا"، المالكة لصحيفة "ذي إندبندنت" اللندنية.

وأشارت التقارير صحافية إلى أن رجل الأعمال السعودي أبو الجدايل (42 عامًا)، يقطن في السعودية، وأنه ينحدر من "عائلة تجارية معروفة" في المدينة المنورة.

ومن المتوقع أن يدخل خزائن الصحيفة البريطانية الليبرالية الشهيرة مبلغ يقدر بحوالي 100 مليون جنيه إسترليني، على ضوء هذه الصفقة.

ولفتت "ذا غارديان" إلى توتر متوقع وسط العاملين في "ذي إندبندنت" بسبب الشكوك التي قد تحوم حول استمرار الصحيفة في اتّجاها الليبرالي، خصوصًا في ظل سجّل السعودية فيما يتعلق بحريّة الصحافة.

في حين نقلت "ميدل إيست آي" عن الأمين العام بالوكالة للاتحاد الوطني للصحافيين في بريطانيا، سيموش دولي، إبداءه شكوكًا كثيرة بشأن الكشف عن استحواذ سعودي على "ذي إندبندنت".

وتابع دولي "نقابة الصحافيين الوطنية تؤيد أقصى قدر من الشفافية في ما يتعلق بملكية أجهزة الإعلام، ونحن لا نعرف شيئًا عن هذه المجموعة (أبو الجدايل)"، معتبرًا أنّ "هناك أيضًا هواجس جدية بشأن السعودية وعلاقتها بمفهوم حرية الإعلام، كما أنّ سجلها في ما يتعلق بحقوق الإنسان مدعاة لقلقنا".

وعلى إثر الصفقة، فإن المستثمر السعودي بات نظيرًا لرجل الأعمال يفغيني ليبيديف، وهو نجل عميل سابق في المخابرات السوفييتية ويمتلك الحصة الأكبر في إندبندنت إلى جانب شخص ثالث يُدعى جاستين بيام شو، بحسب ما أفادت "ميدل إيست آي".

ونقلت "ذا غارديان" عن متحدث باسم الصحيفة قوله "تمّ ضمان الاستقلال التحريري لإندبندنت وفق عقدٍ جديد بين مالكي الأسهم".

وأضاف "جلب مالك جديد سيمكّن العمل من الاستمرار والنمو. ولضمان المزيد من النمو الإستراتيجي لشركة "إندبندنت" المستقلة، قامت شركة "ديجيتال نيوز أند ميديا المحدودة" بتوسيع قاعدة المستثمرين لتشمل حصة أقلية لسلطان أبو الجدايل. وسيتيح الاستثمار الجديد وضمان استقلالية التحرير أن تزدهر "إندبندنت" في المستقبل".

علمًا بأن "ذي إندبندنت" كانت مملوكة لعائلة ليبيديف منذ عام 2010، بعدما أُطلقت عام 1986، وتعتبر الصحيفة البريطانية الأصغر عمرًا.

وكان مالك "ذي إندبندنت" و"إندبندنت أون صانداي" يفغيني ليبيديف قد أعلن في شباط/ فبراير 2016، توقف صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية عن الصدور ورقيًا في مارس/آذار 2016، بعد 30 عامًا، والاكتفاء بالصدور إلكترونيًا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018