شبكات الإنترنت الفلسطينية تتعرض لهجمات إلكترونية

شبكات الإنترنت الفلسطينية تتعرض لهجمات إلكترونية
توضيحية (pixabay)

تتعرض الأراضي الفلسطينية لهجمات إلكترونية شرسة (DDOS Attacks) تستهدف معظم شبكات الإنترنت الفلسطينية بشكل متقطع ومبرمج، لأسباب غير معلنة، ومن قبل جهات غير معروفة، وذلك بحسب ما أفاد به مزودو خدمات الإنترنت في فلسطين.

وأوضح مزودو الخدمات، في بيان لهم، أن ذلك يؤثر على خدمة الإنترنت في فلسطين ويشعر به المستفيدون من خدمات الشركات المزودة من خلال فقدان القدرة على تصفح الإنترنت لفترات محدودة وبأوقات متقطعة.

وأوضح أنه "نظرًا لاختلاف حدّة تلك الهجمات من حين لآخر، وعدم انتظام أوقات حدوثها، إضافةً لغموض مصدرها الذي ينطلق من دول عديدة، فإن إيقافها بشكل كامل وجذري سيستغرق مزيدًا من الوقت والتحليل".

وتابع البيان أنه "كما هو معلوم، فقد بدأت هذه الهجمات بعد أيام من وقوع هجوم من نوع آخر استهدف عدداً من مشتركي شركات الإنترنت الفلسطينية من الذين يستخدمون إصدارات معينة من "راوترات TPLINK" التي يزيد عمرها عن سنتين، حيث يتم اختراقها وتعطيل خدمة الإنترنت عليها".

وفي هذا السياق، أوضحت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن "الهجمات لا تستهدف المحتوى الرقمي المحفوظ على شبكة الإنترنت، وإنما تهاجم الأنظمة وخوادم الحواسيب لوقفها عن العمل"، منذ يومين وهي مستمرة حتى اللحظة.

وأكدت الوزارة أن الحاسوب الحكومي ما زال يتعرض إلى هجمات إلكترونية متلاحقة مصدرها دول من أوروبا الشرقية وآسيا، غير أن قواعد بيانات المؤسسات الحكومية والهيئات المستضافة لدى الحاسوب الحكومي، وتلك التي لها أرشيف إلكتروني على الإنترنت، محمية وخارج دائرة الخطر، حيث قامت طواقم الوزارة باحتواء هذه الهجمات المستمرة حتى الآن".

علمًا بأنها ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها شبكات الإنترنت الفلسطينية بمثل هذا النوع من الهجمات من قبل جهات مجهولة، إلا أن الشركات المحلية وطواقمها الفنية تمكنت من والسيطرة عليها في المرات السابقة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018