كيف تورط محمد هنيدي بجزء ثان من "صعيدي في الجامعة الأميركية"؟

كيف تورط محمد هنيدي بجزء ثان من "صعيدي في الجامعة الأميركية"؟
(فيسبوك)

من الواضح أنّ الفنان محمد هنيدي، كان قد ورّط نفسه على موقع "تويتر"، وذلك بعد أن كتب حول رغبة الجمهور، بتصوير جزء ثان من فيلمه الشهير "صعيدي في الجامعة الأميركية".

وكانت إحدى المغردات على موقع "تويتر"، قد سألت هنيدي، عن عدد إعادة التغريد المطلوبة من الجمهور، لتصوير جزء ثان من الفيلم الذي عرض عام 1998، ليكون ردّ هنيدي هو 100 ألف إعادة تغريد، في محاولة منه لتعجيزهم، لتكون النتائج صادمة له، حيث وصلت إعادة التغريد إلى أكثر من 100 ألف خلال ساعات قليلة.

وكتب هنيدي، أنّه وضع رقمًا تعجيزيا، كما انّه لم يكن يتوقع تحقيق هذا الرقم، ولكن على خلاف التوقعات، وصل عدد إعادة التغريد، إلى حوالي 103 آلاف، خلال ساعات قليلة.

وقال هنيدي عبر موقع "تويتر"، "طبعا أنا مكنتش متوقع خالص اللي بيحصل ده، وكان ردي إني أحط رقم تعجيزي بس اتفاجئت الصراحة، وانا عند كلمتي، وخلال أيام هتسمعوا خبر حلو، أحب اشكر جمهور تويتر وإدارته وكل اللي دعموا الحملة اسم اسم".

 

وغرد الآلاف، عبر موقع "تويتر"، تحت هاشتاغ "خلف راجع"، مطالبين هنيدي، ببدء التحضير للجزء الثاني، من الفيلم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018