"مجتهد" يرجح تنازل الملك سلمان عن الحكم قريبا

"مجتهد" يرجح تنازل الملك سلمان عن الحكم قريبا
سلمان وولي العهد السابق وولي العهد الحالي (أ ف ب)

انشغل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في الخليج العربيّ خلال اليومين الماضيين بتغريدات مجهولة المصدر تلمح إلى "تنازل الملك السعودي، سلمان، عن العرش لابنه محمّد" خلال الساعات المقبلة.

وأبرز تلك التوقعات أوردها حسب المغرّد الشهير "مجتهد" الذي يُشيع على نطاق واسع أنه حساب "لأميرتين من آل سعود" تقيمان في لندن، قال فيها إن "ابن سلمان أكمل الترتيبات لتنازل والده له".

وأضاف "مجتهد" أن الإعلان يفترض أن يكون "اليوم أو غدا لكن ابن سلمان متردد وقلق جدا والتأجيل وارد".

ابن سلمان أكمل الترتيبات لتنازل والده له
ومفاجأة في ولاية العهد
الإعلان يفترض اليوم أو غدا لكن ابن سلمان متردد وقلق جدا والتأجيل وارد

— مجتهد (@mujtahidd) September 7, 2017

أمّا ولاية العهد، التي من غير المعروف إلى من ستؤول، خصوصًا مع امتناع سلمان عن اختيار وليّ لوليّ العهد كما جرى العُرف منذ عهد سلفه وشقيقه عبد الله، فقد قال "مجتهد" إنها "مفاجأة".

أمّا وأنه لا يمكن التأكد مما يدور داخل أروقة صنع القرار السعوديّ، إلا أنه يمكن الاستدلال على ما يجري من خلال مغرّدين نافذين هم، للمفارقة، إماراتيّون، مثل الصّحافي الإماراتي المثير للجدل والمقرب من ولي عهد أبو ظبي، والمعروف بتأييده لإسرائيل على نطاق واسع، حمد المزروعي، الذي "تنبأ" مسبقًا بترقية محمد بن سلمان إلى ولاية العهد، إذ غرّد المزروعي أن هناك "أخبارًا حلوة بعد 48 ساعة" (من أمس).

المزروعي (بن زايد) يبشر بأخبار بعد 48 ساعة
انتشار خبر عن قرب صدور أوامر
اعتقال #عبدالعزيز_بن_فهد #لا_تقتلوا_عزوز
ترقبوا تنصيب بن سلمان ملكا pic.twitter.com/V1yPY42vAR

— عماد الحواس (@emadoviich) September 6, 2017

من جهته، استدلّ الصحافي السعودي "المقيم في المنفى" بواشنطن، جمال خاشقجي، من إعلان البيت الأبيض، اليوم الخميس، لقاء الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بسلمان مطلع العام المقبل، أن لا تنازل وشيكا من الملك سلمان عن السلطة لنجله.

وكانت وكالة "رويترز" الأميركيّة للأنباء قد نقلت في تمّوز/يوليو الماضي عن شاهد بالقصر الملكي السعودي أن الملك سلمان سجل في تمّوز الماضي بيانا يعلن فيه التنازل عن العرش لابنه وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ورجّحت أن يُعلن البيان في أيلول/سبتمبر الحالي.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص