مقتل صحافي ثان خلال شهر واحد في الهند

مقتل صحافي ثان خلال شهر واحد في الهند

تعم الاحتجاجات مواقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي بعد مقتل، صحافي هندي يدعى شانتانو بوميك، أمس الأربعاء، أثناء تغطيته لاحتجاجات سياسية شمالي الهند، في عملية استهداف للصحافيين هي الثانية خلال شهر واحد.

مقتل بوميك جاء بعد أكثر من أسبوعين على مقتل الصحافية الشهيرة غوري لانكيش في بنغالور جنوبي الهند، والتي كانت توجه انتقاداتها الى القوميين الهندوس، وأدى مقتلها الى اندلاع موجة من الاحتجاجات.

وكان المراسل شانتانو بوميك يقوم الأربعاء بتغطية الصدامات بين انصار الأحزاب السياسية المعارضة قرب أغارتالا، عاصمة ولاية تريبورا الصغيرة النائية.

وقال أحد ضباط الشرطة في تيربورا، ابيجيت سابتارشي "عثرنا في وقت لاحق على جثة الصحافي في المنطقة التي تدور فيها الاضطرابات".

وأصيب ايضا حوالى عشرة من عناصر قوى الأمن بجروح في اعمال العنف هذه، كما قال سابتارشي، ولم تجر السلطات حتى الان أي عملية اعتقال على صلة بمقتل الصحافي.

وبذلك، يرتفع عدد المراسلين الذين قتلوا في الهند منذ بداية التسعينيات إلى 29 ، كما يتبين من احصاء أعدته لجنة حماية الصحافيين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018