محكمة تقضي بتعويض الممثل ستيف كوجان بعد تنصت صحف عليه

محكمة تقضي بتعويض الممثل ستيف كوجان بعد تنصت صحف عليه

قضت محكمة بريطانيّة، أمس الثلاثاء، بإلزام مجموعة "ميرور الصحفية"، بتعويض الممثل الشهير ستيف كوجان، وذلك بعد إثبات تنصت صحفيي المجموعة، على بريده الصوتي دون وجه حق، في سبيل تحقيق سبق صحفي وذلك في أحدث فصول قضية أضرت بسمعة الصحافة البريطانية.

ويشتهر كوجان في بريطانيا بأداء شخصية مذيع الراديو آلان بارتريدج وهو أحد المشاهير الذين كانوا من ضحايا التنصت على الهواتف ومن بينهم ساسة وشخصيات عامة.

وسيحصل كوجان، على مبلغ من المال لم يُكشف عنه من مجموعة "ميرور" التي تملك صحف "ميرور" و"صنداي ميرور" و"بيبول" فيما يتعلق بأكثر من 60 مقالة منشورة احتوت على معلومات حصلت عليها الصحافة عبر التنصت على الهاتف.

وقال محام للشركة، في بيان قدمه إلى محكمة لندن العليا وتناقلته وسائل الإعلام بعد الجلسة "تقر مجموعة ميرور الصحفية بأن السيد كوجان كان هدفا لأنشطة غير قانونية وأن هذه الأنشطة ظلت طي الكتمان لأعوام".

وأضاف "تعتذر مجموعة ميرور الصحفية للسيد كوجان وتقر بأنه لم يكن يصح إخفاء الحقيقة عنه وعن ضحايا آخرين كل هذا الوقت".

وظهرت فضيحة التنصت على الهواتف في 2011 عندما تبين أن صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد"، المنافسة لصنداي ميرور تنصتت على البريد الصوتي للطفلة ميلي داولر وهي ضحية جريمة قتل.

وتركزت الفضيحة في بادئ الأمر على الصحف البريطانية التي يملكها قطب الإعلام، روبرت مردوك، لكن نطاق فضيحة التنصت اتسعت فيما بعد وتبين أن صحف مجموعة "ميرور" التي تملكها شركة "ترينيتي ميرور" لجأت أيضا إلى هذه الأساليب غير القانونية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018