ترقب في لبنان لمقابلة الحريري

ترقب في لبنان لمقابلة الحريري

من المتوقع أن يطلّ رئيس مجلس الوزراء اللبناني "المستقيل"، سعد الحريري، مساء اليوم الأحد، في مقابلة تلفزيونيّة، تجريها الصحافيّة في تلفزيون "المستقبل"، بولا يعقوبيان. كما أعلنت عبر حسابها على موقع "فيسبوك".

وكانت وسائل إعلام محليّة، قد أفادت بأنّ الحريري سوف يظهر في مقابلة مساء اليوم الأحد، وذلك دون تحديد، ما إذا كانت المقابلة مسجلة أو ستبث على الهواء مباشرة.

وكانت يعقوبيان، قد أكدت أنّها متجهة إلى الرياض لإجراء المقابلة، وفي حال صحّ هذا الكلام، سيكون هذا أوّل ظهور للحريري منذ إعلان استقالته من الرياض.

وترددت أنباء، عن أنّ المدير التنفيذي للأخبار والبرامج السياسيّة، في قناة المستقبل، نديم قطيش، سيرافقها إلى الرياض لإجراء المقابلة.

ومن جهتها، برّرت يعقوبيان عدم ذهاب فريق العمل إلى الرياض، واستبداله بفريق عمل من السعوديّة، بسبب أنّه "لا يوجد وقت لتجهيز الفريق".

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مجموعة من الصور تجمع الحريري بملك السعوديّة، سلمان بن عبد العزيز، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، والسفير السعودي المعين في بيروت، وليد اليعقوبي.

وكانت وكالة "رويترز" قد أكدت مصادرة هاتف الحريري الجوال، فور وصوله إلى السعودية الأسبوع الماضي، وإجباره، في اليوم الثاني، على تلاوة بيان استقالته كرئيس للوزراء، في بيان بثته قناة "العربية".

وقالت وسائل إعلام عربيّة، إنّ السعوديّة كانت قد خلصت إلى أنّ رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، كان عليه الرحيل عن المشهد السياسي، وذلك لأنّه "لم يكن مستعدًا لمواجهة حزب الله".

وقالت مصادر لبنانيّة، إنّ الرياض تخطط لأن يحل شقيقه الأكبر، بهاء، محلّه كأبرز سياسي "سنّي" في لبنان، وهي التوقعات نفسها التي كانت قد نشرتها صحيفة "لوفيغارو" الفرنسيّة.

وقالت الخارجية اللبنانية في بيان، نقلته الوكالة الوطنية للإعلام، "إن وزير الخارجيّة اللبناني، جبران باسيل طالب أيضاً بتوفير الظروف السياسية والدستورية والشخصية، التي تسمح للحريري، باتخاذ القرار الذي يراه مناسباً"، كما طالب باحترام المعاهدات الدولية التي تمنح الحصانة المطلقة لمسؤولي الدول السياديين.