"مجتهد": الملك سلمان سيتنازل عن الحكم لنجله خلال أيام

"مجتهد":  الملك سلمان سيتنازل عن الحكم لنجله خلال أيام
سلمان وولي العهد السابق وولي العهد الحالي (أ ف ب)

نشر صاحب حساب "مجتهد" على موقع تويتر، والذي يتابعه أكثر من 2 مليون متابع، توقعات تفيد بأن الملك سلمان بن عبد العزيز قد يتنحى عن الحكم خلال الأيام المقبلة، لابنه ولي العهد/ الأمير محمد بن سلمان.

وغرّد حساب "مجتهد"، الذي يُشيع على نطاق واسع أنه حساب "لأميرتين من آل سعود" تقيمان في لندن، صباح اليوم، السبت، يقول: "استعدادات لسفر الملك إلى طنجة خلال الأيام القادمة ومحمد بن سلمان سيقرر التوقيت طبقًا للتطورات".

وأضاف أن سفر الملك "قد يتزامن مع تنحيه عن الحكم وتغيير كل حكام المناطق الذين أعمارهم فوق 40 سنة".

وتتطابق توقعات "مجتهد"، مع ما نشرته، الخميس الماضي، صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نقلًا عن مصدر مقرب من العائلة المالكة في السعودية، أن "الملك يخطط للتنازل عن العرش لنجله ولي العهد محمد بن سلمان، خلال الأسبوع المقبل".

وأضاف المصدر، في تصريحاته للصحيفة أن "خطوة التنازل عن الحكم هي الأخيرة في تمكين محمد بن سلمان من مقاليد الأمور في المملكة، التي شهدت في الشهر الماضي القبض على عدد كبير من الأمراء والوزراء السابقين في الحكومة السعودية في تحقيقات متعلقة بالفساد".

وأكدت الصحيفة، أن الملك سلمان سيمنح صلاحيات القيادة رسميًا لولي العهد محمد بن سلمان. وقال مصدرها الذي لم تكشف عنه إنه "سيلعب الملك سلمان دور'ا مثل الملكة إليزابيث في إنجلترا. سيحتفظ فقط بلقب خادم الحرمين الشريفين".

وفي سياق متصل، أشار "مجتهد" إلى أن "عدد الحسابات المجمدة حتى الآن أكثر من 9000 حساب، ورجال الأعمال الذين لم يشملهم التجميد في حالة رعب يتوقعون أن يأتيهم الدور، والبنوك في حالة ارتباك غير مسبوق لا يعلمون ما هي الخطوة التالية".

فيما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن السلطات السعودية عرضت على الأمراء والمسؤولين الموقوفين أن يدفعوا مبالغ مالية كبيرة مقابل حريتهم.

ووفقا للكاتب لايان كوباين، فإن السلطات طالبت كل واحد من الموقوفين بدفع 70% مما يمتلك مقابل الإفراج عنه. وأضاف الكاتب أن أكثر من 200 أمير ورجل أعمال ومسؤول سابق معتقلون في فندق "ريتس كارلتون الرياض" على إثر حملة بن سلمان.

بدورها، نقلت "رويترز" عن مصادر مطلعة، أن السلطات السعودية تبرم اتفاقات مع بعض الأمراء والمسؤولين الموقوفين في الحملة التي شنها ولي العهد محمد بن سلمان، تتضمن تخليهم عن أصول وأموال مقابل نيل حريتهم.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد المصادر قوله إن الاتفاقات تشمل فصل الأموال السائلة عن الأصول كالعقارات والأسهم والاطلاع على الحسابات المصرفية لتقدير القيمة المالية.

وأضاف المصدر أن أحد رجال الأعمال سحب عشرات الملايين من الريالات السعودية من حسابه، بعد أن وقع على اتفاق، وأن مسؤولا كبيرا سابقا وافق على التخلي عن ملكية أسهم بأربعة مليارات ريال.

وذكر مصدر ثان مطلع على الموقف أن الحكومة السعودية انتقلت هذا الأسبوع من تجميد الحسابات إلى إصدار تعليمات "بمصادرة الأموال والأصول".

وأوقف في إطار الحملة عشرات من الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال بينهم وزراء وأصحاب مليارات في إطار التحقيق الذي يهدف إلى تعزيز سلطة بن سلمان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018