"الحكومه المصرية تلعب في دماغ المواطن": زيادة أسعار السجائر

"الحكومه المصرية تلعب في دماغ المواطن":  زيادة أسعار السجائر
(الموسوعة الحرة)

فرض البرلمان المصري، اليوم الثلاثاء، زيادة على ضرائب التبغ ومنتجاته من السجائر، وذلك في تعديل بعض أحكام قانون ضريبة القيمة المضافة، ما أثار ردود فعل متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي في بلد نسبة المدخنين فيها مرتفعة بشكل ملحوظ.

ووفق وكالة الأنباء المصرية الرسمية، فإن البرلمان وافق بالأغلبية على مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون ضريبة القيمة المضافة، وزيادة أسعار السجائر.

وجاءت الضريبة الجديدة كالتالي: "3 جنيهات ونصف للعبوة التي لا يزيد سعر بيع المستهلك النهائي على 18 جنيها، و5 جنيهات ونصف للعبوة فوق 18 جنيها وحتى 30 جنيها، و6 جنيهات ونصف للعبوة التي يزيد سعر بيع المستهلك النهائي عن 30 جنيها". كما نص مشروع القانون على زيادة الضريبة على تبغ المعسل لتصبح 175% بدلا من 150%.

وبروح السخرية السهلة الممتنعة التي يتحلى بها الشعب المصر رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعانيها، تلقف ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي وغردوا من خلال وسم #السجاير، يعقبون على قرار البرلمان.

وغردت باسنت محمد تقول: "السجاير هتتشرب كده كده بس للأسف السرقة والقتل والاغتصاب والتحرش وكل الموبقات هتزيد بسبب زيادة سعرها عشان اللي بيدخن هيضطر يعمل أي حاجة عشان يمتلك سيجارته يا بهايم، وف الآخر هتلاقوا ميدان التحرير امتلأ وتبقي ثورة السجاير، دي سلعة إستراتيجية يا غجر".

بدوره، ابتكر حسني طريقة تساعده على الاقتصاد في شرب السجائر بينها في صورة شاركها على "تويتر":

في حسابات بسيطة أثبت الدكتور شديد أن مواطن مصري بإمكانيات مادية محدودة يتعذر عليه شرب سيجارة على البحر في فصل الشتاء، نظرًا لزيادة الأسعار، وغرّد يقول: 

فيما عرض هيما عبوة السجائر خاصته للبيع على "تويتر"، الفرصة تكمن أنه عرضها بسعرها القديم، فبيل زيادة الأسعار، وكتب يقول:

وشهدت أسعار السجائر زيادتين خلال الشهور الماضية، إحداها كانت في تشرين الأول/ أكتوبر 2016 بسبب تطبيق ضريبة القيمة المضافة، وأخرى في تموز/ يوليو الماضي، جراء زيادة أسعار مدخلات المنتج.

وينتظر مشروع القانون مصادقة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونشره في الجريدة الرسمية حتى يدخل حيز التنفيذ.

و"القيمة المضافة"، هي ضريبة مركبة تفرض على الفرق بين سعر تكلفة السلع والخدمات، وسعر بيعها للمستهلك النهائي أقرتها مصر في سبتمبر/أيلول 2016، ودخلت حيز التنفيذ أكتوبر/تشرين أول 2016.

وتستهدف الحكومة تحصيل إيرادات ضريبية من السجائر والتبغ بنحو 54 مليار جنيه في السنة المالية الحالية، التي بدأت في الأول من تموزL يوليو الماضي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018