"الخط الأخضر" يبحث في قرارات المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية

"الخط الأخضر" يبحث في قرارات المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية

تناقش حلقة "الخطّ الأخضر"، التي تعرض مساء غدٍ، السبت، على "التلفزيون العربي"، في قراري المستشار القضائي للحكومة الإسرائيليّة، أفيحاي مندلبليت، الذي شرعن مصادرة أراضٍ فلسطينيّة خاصّة، بزعم الاحتياجات العامّة في المستوطنات؛ وقرار المحكمة العليا الإسرائيليّة الذي اعتبر المستوطنين في الضفّة الغربيّة المحتلّة "سكّانًا محليّين".

واستضاف البرنامج، الذي تقدّمه مريم فرح، للبحث في الحلقة كلًا من المحامي المختصّ بقضايا القدس والاستيطان، علاء محاجنة، والصحافي والباحث الفلسطينيّ، أنطوان شلحت.

ولمقاربة ما ستؤول إليه الأوضاع بعيد القرارات، فصّل البرنامج في محوره الأوّل، القرارات ومراحل تراكم هذه القرارات، وما هو وضع للفلسطينيين الواقعين تحت الاحتلال الإسرائيليّ، قبل القرار وبعده، قانونيًا وسياسيًا.

بينما ناقش المحور الثاني للبرنامج احتمال تأثير القرارات على أيّة تسوية سياسيّة مقبلة، وبحث ذلك في خيارين؛ أولهما أنه يستبق التسوية المحتلة وثانيهما أنه جزءٌ منها. مع ما طالعته الصحّافة الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، أنَّ خطة الرّئيس الأميركيّ، دونالد ترامب، التي تجري بلورتها حاليًا، لن تشتمل على إخلاءٍ للمستوطناتِ في الضفّةِ الغربيّةِ المحتلَّةْ

أما المحور الثالث، فيتطرّق إلى تبدّل النخب السياسيّة والثقافيّة الإسرائيلية وبدء "زرع" حكومة نتنياهو عددًا كبيرًا من القضاة الذين يعبّرون عن وجهات نظر المستوطنين ويتعاطفون معهم على حساب القانون في المحاكم الإسرائيليّة، بالإضافة إلى الفرق بين النخب الإسرائيليّة التي صعدت إلى الحكم مع صعود اليمين أوّل مرّة عام 1977، وبين النخب الإسرائيليّة التي رافقت صعود اليمين الإسرائيلي مرّة أخرى، في العام 2009.

والخطّ الأخضر هو برنامج سياسيّ أسبوعي، يُعرض يوم السبت من كل أسبوع، السّادسة والنصف مساءً بتوقيت القدس، ويسلّط الضوءَ على التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الفلسطينيين الذين يعيشون داخل الخط الأخضر، ويلقي الضوءَ على الشؤون الإسرائيلية المرتبطة بالقضية الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018