بن سلمان يخضع "إم بي سي"... إداريا

بن سلمان يخضع "إم بي سي"... إداريا
(أ ف ب)

ذكرت منصات إعلامية سعودية وعربية مطلعة على كواليس الإدارة في شبكة "إم بي سي" السعودية الإعلامية، اليوم الخميس، أنه صدر قرار بتعيين الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود رئيسًا لمجلس إدارة شبكة قنوات "إم بي سي" خلفًا لمالكها المعتقل، وليد الإبراهيم.

الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود

وليس معروفًا من أصدر قرار التعيين، إن كان مجلس إدارة الشركة أم أن القرار صادر من الإبراهيم في محسبه، حيث ذكرت قناة "بي بي سي"، الشهر الماضي، أن المعتقلين في ريتز كارلتون الرياض بإمكانهم التواصل مع شركاتهم عبر خط ساخن.

ويشهد الإعلام السعودي تغييرًا في الفترة الحالية، سمته الأساس تعيين الإعلامي في قناة "إم بي سي" سابقًا، داوود الشريان، رئيسًا للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وبدأ فور استلامه مهام منصبه، إجراء تعديلاتٍ في القناة، أبرزها بث أغاني أم كلثوم واستقدام مسلسلات مصرية للبث في التلفزيون السعودي في سابقة إعلامية، وهو ما استدعى اتهامات للشريان بأنه يسعى لاستنساخ "إم بي سي".

ويعد الأمير بدر العبد الله أحد أقرب المقربين من ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي (حيث يقع مقر الشبكة)، محمد بن زايد، وبرز اسمه، مؤخرًا، في الصحافة العالمية مع الكشف عن شرائه لوحه "المخلص" بنحو نصف مليار دولار ووضعها في متحف "لوفر" أبو ظبي، ليتضح لاحقًا أنه ليس سوى واجهة لبن سلمان نفسه.

اقرأ/ي أيضًا | هل باتت MBC على المحك؟

وتشهد أروقة "إم بي سي" فوضى عارمة منذ مطلع العام الجاري بسبب التقليصات المادية في الشبكة والسعي لـ"سعودة" القناة، وهو ما تبدى في تأخر بث القناة لبرامج مهمة مثل "ذا فويس" و"عرب أيدول"؛ بالإضافة إلى فصل مذيعين ووجوه إعلامية على خلفية مواقف سياسية، مثل المطربة الإماراتية، أحلام، التي استغنت الشبكة عن خدماتها لانتقادها أوبريت إماراتي يهاجم قطر، والمذيعة علا الفارس التي فصلت لانتقادها قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018