عهد التميمي: طفلة في قبضة الاحتلال

عهد التميمي: طفلة في قبضة الاحتلال

باتت الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، "16عاما"، رهن الاعتقال لدى السلطات الإسرائيلية. ففي وقت مبكر من فجر أمس الثلاثاء، داهمت قوة عسكرية إسرائيلية منزل عائلتها في بلدة النبي صالح غربي، رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، واعتقلتها بعد الاعتداء على عائلتها ومصادرة أجهزة هواتف نقالة وحواسيب.

وكانت وسائل إعلام قد تناقلت، لقطات مصورة للتميمي، وهي تطرد جنود من الجيش الإسرائيلي من أمام منزلها الجمعة الماضي

ولم يكتفِ الجيش الإسرائيلي باعتقال الطفلة "عهد"، بل اعتقل في وقت لاحق، أمس الثلاثاء والدتها، ناريمان.

وسبق أن تعرضت الوالدة للاعتقال خمسة مرات، وأصيبت عدة مرات بجروح، كان آخرها بالرصاص الحي في الفخذ، يوم 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2014، وقتل شقيقها في مسيرة النبي الصالح الأسبوعية.

ويؤكد التميمي، أن ابنته "عهد" لم تعتدِ على الجنود، وجودهم في البلدة وفي منزلي هو اعتداء علينا، هذه دعاية إسرائيلية لتبرير عملية اعتقال طفلة قاصر".
وعادة ما تشارك الطفلة التميمي في المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان وجدار الفصل.

وتصدّر وسم "عهد التميمي"، مواقع التواصل الاجتماعي، مع إعادة نشر مقاطع فيديو وصور، ظهرت فيها عهد في وهي تطرد جنود الاحتلال من بيتها، ليتم اقتحامه فيما بعد، واعتقالها.


وقالت لميس فاضل، "عهد التميمي طفلة بحجم الوطن".

وقالت نداء نصار، عهد التميمي، الطفلة القوية الشجاعة، نتمنى لها الحرية، كما الراحة من عبء الأيقونات.

وقال مازن يمان، "ليت جميع الرؤساء والزعماء العرب، لديهم نصف شجاعتك".

ونشر حسام سلمان مقطع فيديو قديم لعهد، وهي تصرخ في وجه الجندي الإسرائيلي، وكان عمرها 7 أعوام".

وقال صاحب حساب نامينا، "عهد التميمي، فتاة فلسطينية عاهدت فلسطين على المقاومة، وقهرت جيش الاحتلال، الشقراء الصغيرة كبرت وما زالت على العهد".