صحف موريتانية تعود بعد غياب شهر لنفاذ الورق

صحف موريتانية تعود بعد غياب شهر لنفاذ الورق
صورة توضيحية

عادت الصحف الموريتانية، اليوم الأربعاء، للصدور في البلاد بعد أن غابت عن الأكشاك لأكثر من شهر بسبب نفاذ الأوراق في المطبعة الوطنية، بحسب ما أفادت وسائل إعلام.

واستؤنف الاربعاء بيع "لو كوتيديان دو نواكشوط" الناطقة بالفرنسية وأسبوعية "الأخبار" الناطقة بالعربية في أكشاك العاصمة.

وسبقتهما إلى ذلك، أمس الثلاثاء، صحيفتا "الشعب" الناطقة بالعربية و"أوريزون" الناطقة بالفرنسية العامتان واللتان طالهما هذا الانقطاع في مخزون الورق لدى المطبعة الوطنية التي تدعمها الدولة.

وتدخلت وزارة المالية لتوفير الأموال اللازمة لشراء الورق وتسوية متأخرات الموظفين في المطبعة بحسب مصدر قريب من الملف.

وصرح رئيس تجمع الصحافة الموريتانية، موسى سامبا ساي، وهي النقابة الرئيسية للصحف الخاصة، أنه "يسعدنا أننا عدنا بعد غياب شهرا"، لافتا إلى أن الخسائر التي نتجت من هذا الانقطاع القسري "مشاكل ساهمت في تفاقم وضع صعب أصلا".

وأوضح ساي أن غياب المعلنين والاشتراكات العامة إلى جانب الملاحقات القضائية بحق صحافيين ما زالت تتحكم بمصير الصحافة الخاصة.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"