أسانج: امنحوا "جائزة الأنباء الكاذبة" لـ "إن بي سي"

أسانج: امنحوا "جائزة الأنباء الكاذبة" لـ "إن بي سي"

قال مؤسس موقع "ويكيليكس"، الأسترالي جوليان أسانج، إن "جائزة الأنباء الكاذبة" يجب أن تمنح لقناة "إن بي سي" الأميركية التي بثت موادا كاذبة تضمنت دعما لمحاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا عام 2016.

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه في موقع "تويتر"، حيث علّق أسانج على الفائزين بـ "جائزة الأخبار الكاذبة" التي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم. وقال: "أكثر الأخبار كذبا في الآونة الأخيرة، غير موجودة على قائمة ترامب للأنباء الكاذبة".

وأضاف أن قناة "إن بي سي" قدمت دعما كبيرا لمحاولة الانقلاب التي تسببت في مقتل مئات الأشخاص، حيث بثت خبر فرار الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من البلاد، مستندة في ذلك إلى مصدر عسكري أميركي رفيع المستوى.

وأرفق أسانج منشوره، برابط خبر نشرته وكالة الأناضول باللغة الإنجليزية، يوم 26 تموز/ يوليو عام 2016، تحت عنوان: "تركيا تطالب قناة "إن بي سي" الإخبارية بالاعتذار".

وشهدت تركيا، في 15 تموز/ يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "غولن" الإرهابية، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وفي 26 تموز/ يوليو 2016، طالبت السفارة التركية في العاصمة الأميركية، واشنطن، قناة "إن بي سي" الإخبارية، بتقديم اعتذار رسمي إلى تركيا لنشرها تقريرًا كاذبًا تحدث عن طلب الرئيس، رجب طيب إردوغان، اللجوء لألمانيا، أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت بالبلاد منتصف تموز 2016.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن ترامب أسماء من وصفهم بـ"الفائزين في جوائز الأخبار الكاذبة". 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018