طرد مذيع أردني أخطأ في قراءة عنوان موقع إلكتروني

طرد مذيع أردني أخطأ في قراءة عنوان موقع إلكتروني

ليلة عصيبة عاشها الإعلامي الأردني صلاح العجلوني، السبت الماضي، عندما ارتكب خطأ "غير مقصود" على الهواء مباشرة.

خطأ، فسخرية، فقرار إداري بعدم الظهور على شاشة التلفزيون الأردني بعد 16 سنة من الإطلالة شبه اليومية على الشاشة الصغيرة.

المشهد بدأ بالنشرة الإخبارية المحلية، التي كان يقدمها العجلوني، حين قرأ رابط موقع نتائج الثانوية العامة والمكتوب باللغة الإنجليزية بشكل معكوس (www.tawjihi.jo)، أي من اليمين إلى الشمال.

وما أن انتهت النشرة حتى انطلقت حملة ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، مرفقة بمقطع فيديو للعجلوني، الذي بات في تلك الليلة نجم الفضاء الإلكتروني.

ورد العجلوني على تلك الحملة، بتدوينة على حسابه بموقع "فيسبوك"، بالقول: "جل من لا يسهو: قد يخطئ الإنسان وقد يسهو، ولربما نسي، أو فقد شيئًا من التركيز".

وأضاف "تقديري واحترامي لكل من أساء ولكل من علق شاتمًا أو شامتًا أو ساخرًا"، قبل أن يعتذر "لكل من تسببت لأذنيه بالإزعاج والضجيج جراء الخطأ".

وأعرب العجلوني عن شعوره بالألم إزاء ما تعرض له على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة من قبل بعض الإعلاميين ورسامي الكاريكاتير، وهم يعلمون ما نتعرض له من "ضغوط" خلال العمل.

كما أعرب عن حزنه لتعامل الإدارة مع الأمر، حيث أبلغته هاتفيًا بنقله لإذاعة إربد (شمالًا)، وعدم الظهور على الشاشة مجددًا، بدلًا من دعمه ومساندته، وفق رأيه.

غير أنه قال إن الموضوع "قيد الحل" خلال أيام، وفق ما وردني من جهات إعلامية تتابع الموضوع، من بينها نقابة الصحفيين الأردنيين.

المثير في الأمر أن قرار إدارة التلفزيون الأردني بحق العجلوني، أثار ضجة كبيرة بين زملائه من الإعلاميين والجمهور، الذين أطلقوا وسم تضامن معه "رجعوا العجلوني".

وطالبوا التلفزيون بالتراجع عن قرار النقل بحق مذيع مارس عمله لمدة 16 عامًا، مؤكدين أن الكل معرّض للوقوع في مثل هذه الأخطاء.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018