حملة ترامب الانتخابية حصلت على بيانات 50 مليون مستخدم "فيسبوك"

حملة ترامب الانتخابية حصلت على بيانات 50 مليون مستخدم "فيسبوك"
أرشيفية (رويترز)

أكدت صحيفتا "نيويورك تايمز" الأميركية، وصحيفة "ذا أوبزرفر" البريطانية، اليوم السبت، أن شركة "كمبردج أناليتيكا" لتحليل البيانات، جمعت معلومات خاصة عن أكثر من 50 مليون مستخدم "فيسبوك"، من خلال تطوير تقنيات لدعم الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب، في عام 2016.

وقالت الصحيفتان نقلا عن موظفين سابقين بشركة "كمبردج أناليتيكا" ومساعدين ووثائق، إن هذه الواقعة تعد واحدة من أكبر عمليات خرق البيانات في تاريخ "فيسبوك".

وفي السياق ذاته، أعلنت "فيسبوك"، أمس الجمعة، أنها قررت تعليق حساب شركة "كمبردج أناليتيكا"، بعد أن تأكدت من انتهاك سياسات خصوصية البيانات.

وقالت "ذا أوبزرفر" إن "كمبردج أناليتيكا" استخدمت البيانات التي حصلت عليها دون تفويض في أوائل عام 2014، لعمل برنامج كمبيوتر للتنبؤ والتأثير على خيارات الناخبين في مراكز الاقتراع.

ونقلت الصحيفة عن مبلغ عن المخالفات من "كمبردج أناليتيكا"، يدعى كريستوفر ويلي، الذي عمل مع أكاديمي في جامعة كمبردج، للحصول على البيانات، قوله إن البرنامج يستطيع أن يقدم معلومات عن الناخبين لاستهدافهم بإعلانات سياسية شخصية.

وقالت الصحيفة إن الأشخاص الذين تم استهدافهم والحصول على بياناتهم وعددهم أكثر من 50 مليون مستخدم على "فيسبوك"، يمثلون نحو ثلث المستخدمين النشطين للموقع في أميركا الشمالية، وتقريبا ربع الناخبين الأميركيين المحتملين في ذلك الوقت.

وحصلت "كامبريدج اناليتيكا" على تمويل يقارب 15 مليون دولار من صندوق استثماري للملياردير روبرت ميركر، الذي يعد من أكبر المتبرعين للحزب الجمهوري. وأوردت "اذا وبزرفر" أن رئيس الشركة في ذلك الوقت كان ستيف بانون، الذي تم طرده من وظيفته كمستشار لترامب الصيف الماضي.