بريطانيون في سجون الإمارات

  بريطانيون في سجون الإمارات
(عرب 48)

أعلن التلفزيون العربي أنه سينشُر تحقيقا جديدا، ضمن برنامج "شيفرة " يحاول من خلاله فك شيفرة مفهوم السعادة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة من زاوية غربية، بعيدا عن دورها المثير للجدل في دول كمصر واليمن وليبيا.

وكانت وجهة "العربي" الأولى، بريطانيا التي يُشيد المتحدث العربي باسم حكومتها دوما بالنموذج الإماراتي في حسابه على تويتر.

فبحسب وزارة الخارجية البريطانية، يعيش في الإمارات أكثر من مائة ألف مواطن بريطاني ويزورها سنويا واحد فاصل خمسة مليون بريطاني. للوهلة الأولى يبدو أن هؤلاء يُعاملون معاملة راقية كمواطنين أوروبيين. لكننا فوجئنا بغير ذلك.


 الحلم الإماراتي لكثير من البريطانيين تحول إلى كابوس مقيت. لا فرق بين موظف عادي ورجل أعمال. وجد كثيرون أنفسهم قيد الاعتقال والتحقيق لأسباب مختلفة وظروف معاملة ترقى لمرتبة التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان.

فريق التحقيق تتبع قصص هؤلاء الضحايا. من إنجلترا جنوبا إلى اسكتلندا شمالا. ومن العاصمة لندن إلى مدينة جنيف السويسرية. عدد كبير من السجناء السابقين والحاليين في الإمارات، منهم من خرج السجن بعد معاناة ومنهم من لا يزال هناك حبيس الجدران. وهناك من فقد حياته وآخر تعرض للتعذيب الشديد.

وأعلن التلفزيون أن التحقيق سيُعرض يوم الإثنين 26 مارس 2018 .

 والتلفزيون العربي هو قناة تلفزيونية عامة ناطقة باللغة العربية، تبث من لندن منذ 25 يناير 2015.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018