وزير الداخلية اللبناني يصف مواطنين بالـ"أوباش"

وزير الداخلية اللبناني يصف مواطنين بالـ"أوباش"
(تويتر)


مع اقتراب موعد استحقاق الانتخابات النيابيّة اللبنانيّة، المقرّرة في شهر أيّار/مايو المقبل، يزداد الانشغال الشعبي والإعلامي اللبناني والعربيّ بآخر المستجدّات على الساحة الانتخابيّة.

وتزداد معركة التصريحات بين المرشحين عن التيارات المختلفة، والتي استخدم فيها البعض إهانات موجهة لأشخاص مرشحين أو لمن يدعمهم.

وصدرت آخر هذه التصريحات المهينة عن وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، وهو مرشح عن حزب تيار المستقبل في الانتخابات المقبلة، بالإضافة إلى كونه المسؤول عن إدارة الانتخابات.

ووصف نهاد المشنوق في مؤتمر صحفي حول الانتخابات، المصوتين المعارضين لحزبه بالـ "أوباش".

وفيما يلي بعض التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي:

كتبت الصحافية اللبنانية، جويل بطرس، على صفحتها على موقع "فيسبوك" في إشارة إلى تصريحات المشنوق:  "#بمحصلة_المشنوق:
- ٤٥ ألف صوت بلوك واحد. حركة أمل وحزب الله والأحباش وفوقن شوية أوباش.
- إنت عارف حالك مع مين عم تحكي.
- الحراك مموّل من دولة عربية صغيرة.
- الجيل الشاب من البيارتة لا يملك الخبرة الكافية لوسائل الدخول إلى الإدارة العامة.
#برعاية_ميكونوس".

وغرّد حسن قصير على موقع "تويتر": " بكل الدول الشعب بسب الدولة عنا بلبنان الدولة بتسبّك!".

 

وغرّد حسن فقيه على موقع "تويتر" ساخرًا من تعليقات المشنوق: " #نحنا_مواطنين_مش_اوباش ازا نحنا اوباش انت وزيرنا".

وعلّق فؤاد خريس على تعليقات المشنوق على عبر موقع تويتر قائلًا : " وزير داخلية عم ينظم انتخابات وهوي مرشح فيها (اوك مشيناها) وزير مجير كل وزارتو لمصالحو الانتخابية وبيقول انو خالف القوانين على شكل رشى انتخابية لاهالي بيروت (كمان مشيناها) حياتو الخاصة رقص وفقش ونسوان (ما خصنا) بس توصف الناس بالاوباش !! بدك تسمحلنا معاليك".

وأُغلق باب الترشح للانتخابات البرلمانية اللبنانية يوم الثلاثاء السادس من آذار/ مارس، ليُعلَن بشكل رسمي عن بدأ الاستعدادات للانتخابات في السادس من أيار/ مايو من العام الحالي.

وتستند الانتخابات اللبنانية على "اتفاق الطائف" الذي عُقد عقب انتهاء الحرب الأهلية، والذي يضمن التقسيمة المتساوية بين حجم الطوائف والممثلين عنها في برلمان يضم 128 عضوًا، يُحفظ لكل طائفة عدد معيّن من المقاعد لتتساوى بين الطوائف الإسلامية والمسيحية.

وتُقسم لبنان إلى معسكرين، معسكر بقيادة "حزب الله" اللبناني، المدعوم من أيران والنظام السوري، ويسمى بحلف 8 آذار، والحلف المقابل المدعوم من السعودية بقيادة حزب "تيار المستقبل" والمسمى بحلف 14 آذار/ مارس.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018