فضيحة "فيسبوك" الجديدة: تسجيل بيانات المكالمات الهاتفية

فضيحة "فيسبوك" الجديدة: تسجيل بيانات المكالمات الهاتفية
توضيحية (أ.ب)

بعد فضيحة استعمال البيانات الشخصية دون إذن أو مراعاة لخصوصية المستخدمين، يواجه موقع التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم، "فيسبوك"، فضيحة جديدة تعمق من أزماته، بعد اكتشاف تسجيله بيانات المحادثات الهاتفية.

وفوجئ مستخدمو فيسبون بياناتهم الشخصية التي تم تحميلها، تحتوي على تفاصيل دقيقة حول مكالماتهم الهاتفية، مثل التاريخ والساعة ومدة المكالمة، والجهات المتصلة وأرقام وهواتفهم، ما من شأنه أن يسبب المزيد من الخسائر للشركة ورئيسها التنفيذي، مارك زوكربيرغ.

ووفق موقع "ماشابل" التقني، فإن هذه الثغرة تطاول فقط الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة "أندرويد"، وفقط عندما يتم منح بعض الموافقات على البيانات.

ويستخدم "فيسبوك" بيانات اتصال الهاتف من أجل زيادة دقة ميزة الأصدقاء الموصى بهم، بينما يحصل "ماسينجر" على إذن للوصول إلى سجلات الرسائل النصية والمكالمات على أجهزة.

وسمح منح الوصول إلى جهات الاتصال في الإصدارات القديمة من تطبيق "فيسبوك" بالوصول إلى سجلات المكالمات ورسائل الدردشة.

وصارت الأذونات فيما بعد أكثر تفصيلًا، لكن التغيير لم يؤثر على تطبيقات "أندرويد" التي تم منحها الإذن مسبقًا. وهذا يعني أن الذين منحوا الإذن لـ"فيسبوك" بالوصول إلى هذه البيانات في إصدار 4.1 سنة 2012 سوف يستمر التطبيق الأزرق بالحصول على مكالماتهم والرسائل.

ويأتي هذا الخبر ليزيد الطين بلة في سلسلة فضائح "فيسبوك" الأخيرة، والتي تتعلق بإقالة شركة "كامبريدج أناليتيكا" لرئيسها التنفيذي ألكسندر نيكس، بعد الكشف عن استعمال غير مشروع لملايين من بيانات مستخدمي "فيسبوك"، واستخدامها الجنس والرشاوى والأخبار الزائفة لدعم عملائها في انتخابات جرت في أنحاء مختلفة من العالم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018