تزايد انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال الفترة الأخيرة

تزايد انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال الفترة الأخيرة
الشهيد ياسر مرتجى ( من الأرشيف)

أًصدرت وزارة الإعلام الفلسطينية بيانًا يحتوي على معطيات في غاية الخطورة عن ازدياد الاستهداف الممنهج الذي تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال تغطيتهم للأحداث المختلفة.

وجاء البيان استنادًا قرار هيئة الأمم المتحدة رقم 2222 الخاص بتوفير الحماية للصحافيين، والضامن لعدم إفلات المعتدين عليهم من العقاب.

ورصدت الوزارة حصيلة انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين خلال الأسبوع الماضي فقط، ونعرض لكم مما جاء في التقرير:

الجمعة 6/4/2018:

1- إصابة الصحفي ياسر مرتجى برصاص الاحتلال في البطن شرق خان يونس، مما أدى إلى استشهاده، متأثرا بجروحه التي أصيب بها في اليوم التالي، بعد خضوعه لعملية جراحية استمرت عدة ساعات، إلا أن خطورة إصابته لم تسمح بنجاح العملية.

ومن الجدير بالذكر أن الشهيد مرتجى كان يقف على مسافة 350 متر من الشريط الحدودي.

2- إصابة الصحفي الحر، أدهم الحجار، بطلق ناري في القدم.

3- إصابة الصحفي الحر، عز ابو شنب، بطلق ناري في القدم .

4- إصابة مصور الوكالة الأوروبية، صابر نور الدين، بالاختناق.

5- إصابة مراسلة تلفزيون فلسطين، إسلام الزعنون، بالاختناق.

6- إصابة المصور الصحفي الحر، إبراهيم الزعنون، برصاصة في يده.

7- إصابة مراسل فضائية الأقصى، خليل أبو عاذرة، بالرصاص الحي.

وذلك خلال تغطيتهم مسيرة العودة في قطاع غزة.

الإثنين 9/4/2018:

أصيب عشرات الصحفيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، إثر إطلاق جنود جيش الاحتلال قنابل الغاز اتجاه اعتصام نفذه صحفيو قطاع غزة على شارع "جكر" شرق مخيم العودة شرق القطاع، تنديداً واستنكاراً لاستهدافهم المتعمد.

2- أفرجت سلطات الاحتلال عن مدير دائرة الاعلام في هيئة الأسرى، ثائر شريتح، بكفالة مالية قدرها 5000 شيكل.

وطالب الصحفيون في قطاع غزة يوم أمس الأربعاء، بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في جرائم الاحتلال الاسرائيلي، وتوفير الحماية الدولية على ضوء الاعتداءات المتزايدة بحقهم، والتي أدت إلى استشهاد المصور الصحفي ياسر مرتجى وإصابة 43 آخرين من الصحفيين منها 14 إصابة بالرصاص الحي وبتر ساق أحدهم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018