المغرب يأمر بسجن صحافية اتهمت ضابطًا بتزوير شهادتها

المغرب يأمر بسجن صحافية اتهمت ضابطًا بتزوير شهادتها
تصوير شاشة

قضت محكمة الدار البيضاء في المغرب، اليوم الثلاثاء، بسجن الصحافية عفاف برناني، التي تعمل في مؤسسة "أخبار اليوم" التي كان يديرها الصحافي توفيق بوعشرين، لستة أشهر، وفرضت عليها غرامة مالية بسبب اتهام ضابط بتزوير شهادتها.

وحكمت المحكمة بالسجن والغرامة عليها بتهمة الإهانة وتقديم بلاغ كاذب ضد الشرطة القضائية التي كانت تحقق معها بشأن ملف بوعشرين.

وكانت برناني قد قدمت شكوى ضد ضابط في الشرطة القضائية، قالت فيها إنه زور شهادتها التي أدلت بها خلال جلسة الاستماع حول قضية بوعشرين، إذ تتهمه السلطات المغربية بالاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش الجنسي، وهو ما نفاه الضابط الذي سارع إلى اتهامها بالإساءة إليه وإلى سمعة أسرته وزملائه في العمل.

وكشف الوكيل العام للملك بالدار البيضاء في تصريحات سابقة، أن "عفاف صرحت بكونها لم تدلِ بأية شكوى ضد بوعشرين"، غير أنه تم عرض محتويات قرص مدمج تظهر فيه وهي تقرأ محضر الاستماع إليها صفحة تلو صفحة، وتقول فيها إن بوعشرين تحرش بها، وهو ما بررته بأنها كانت "خائفة ومتسرعة للوصول إلى منزلها".

وكانت الشرطة القضائية في الدار البيضاء قد أوقفت برناني يوم 12 آذار/ مارس الماضي، وحققت معها ثم أطلقت سراحها على ذمة التحقيقات.

ونقل موقع "اليوم 24" عن النقيب محمد زيان الذي يترافع لصالح برناني قوله إن الحكم جاء مفاجئًا، بعد أن رفضت المحكمة الأسبوع الماضي الاستماع إلى برناني ليتحول الملف إلى المداولة، قبل إصدار حكمها اليوم، مؤكدًا أن موكلته ستلجأ إلى استئناف الحكم، وإلى محكمة النقض إذا اقتضى الأمر.