احتفالات إسرائيل بالنكبة بميدان التحرير تغضب المصريين

احتفالات إسرائيل بالنكبة بميدان التحرير تغضب المصريين
الجيش المصري يحمي السفارة الإسرائيلية في نيسان/أبريل 2011 بعدما تظاهر المصريون أمامها. أرشيفية ( أ ب)

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة موقع "تويتر" بموجة غاضبة على قيام فندق "الريتز كارلتون" المحاذي لميدان التحرير في العاصمة المصرية، القاهرة، باستقبال احتفال إسرائيل الـ70 بنكبة الشعب الفلسطيني.

ويعتبر المصريون ميدان التحرير الذي انطلقت منه "ثورة يناير" الشهيرة رمزًا للثورة والعدالة الاجتماعية، وبالإضافة إلى هذا فعلى بعد بضعة خطوات من مكان إقامة الحدث، هناك نصب تذكاري للفريق العسكري، عبد المنعم رياض، الذي استشهد جرّاء قصف إسرائيلي للمنطقة.

وقالت، رانيا إسماعيل، من على صفحتها في موقع "فيسبوك"، تعليقًا على إقامة الاحتفال: "
ولدنا وانتم اعداونا ربينا انكم اعداونا عشنا وانتم اعداونا وسنظل نرددها وابناونا انتم عدونا الاول والاخير مهما تغيرت الانظمه فدماء من قتلتم بينتا وبينكم والدم العربي سواء#قاطعوا_الريتز_كارلتون".

واعتبر إبراهيم عطية، مقاطعة الفندق غير كافية، حيث كتب: " لا تقُل قاطعوا الريتز كارلتون ، ولكن قُل إحرقوه فالخيانة تمنها الحرق".

وكتب الصحفي عمر القاضي، على صفحته في موقع "تويتر": " نظام باع البلد وفرط في حتة من أرض مصر.. نظام بيحبس ولاد البلد.. نظام بيقتل الحياة السياسية ويمنع أي مؤتمر للأحزاب "المعارضة" وبيمنع كمان حفلات يستقبل بصدر رحب احتفال الصهاينة بالذكرى السبعين لدولتهم المزعومة نظام قذر وخاين وعميل #قاطعوا_الريتز_كارلتون".

وانتقدت "أماني" الخطوات التطبيعية هذه، قائلة:" #قاطعوا_الريتز_كارلتون عروق صهاينة مصر مابقاش فيها دم".

وقارن "الشاويش" بين الثوار في عام 2011 والنظام الحاكم اليوم: "#قاطعوا_الريتز_كارلتون الصورة الاولى :شباب ثورة يناير وهما بيحرقو علم الكيان الصهيونى برا السفارة بتاعتهم الصورة التانية:رئيس العصابة وهو حاطط ايده فى ايد نتينياهو وبيقول نريد سلاك اكثر دفئا مع اسرائيل يعنى السيسي هو اللى سمحلهم يحتفلو باحتلال فلسطين فى مصر #فلسطين_فى_القلب". 

وقالت صفحة "شباب ضد الانقلاب": "احتفال الصهاينة فى مصر .. إهانة لشهدائنا ولثوراتنا #فلسطين_عربية #قاطعوا_الريتز_كارلتون". 

وسخر نائب مدير "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" في مصر،  من على صفحته في موقع "فيسبوك" قائلًا: "احنا الخونة العملاء الممولين ، اللي رفضنا بيع تيران وصنافير واحتفال الصهاينة بتأسيس كيانهم على ضفاف النيل".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018