وزير بحريني يبرر الهجوم الإسرائيلي في سورية

وزير بحريني يبرر الهجوم الإسرائيلي في سورية
(الأناضول)

ضمن سياق نهج السلطات البحرينية التطبيعي مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قال وزير خارجية البحرين، خالد بن أحمد آل خليفة، اليوم الخميس، إن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها بتدمير "مصادر الخطر".

جاء ذلك في تغريدة له عبر "تويتر"، بعد ساعات من إعلان تل أبيب استهداف خمسين موقعًا تابعًا للقوات الإيرانية في سورية، فجر اليوم.

وقال "آل خليفة": "طالما أن إيران أخلّت بالوضع القائم في المنطقة، واستباحت الدول بقواتها وصواريخها، فإنه يحق لأي دولة في المنطقة، ومنها إسرائيل أن تدافع عن نفسها بتدمير مصادر الخطر".

ولاقى تصريح المسؤول البحريني ردود فعل رافضة على موقع "تويتر"، حيث اعترض ناشطون على اعتبار الأرض المحتلة في الجولان مناطق إسرائيلية، ورفضوا الاعتداء الإسرائيلي على الأراضي السورية، بالرغم من النظام في دمشق، الذي فقد شرعيته جراء المجازر التي ارتكبها بحق شعبه منذ قمع الثورة الشعبية التي اندلعت عام 2011 حتى مجزرة الكيماوي في دوما.

وفي وقت سابق اليوم، ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي أن عمليته تأتي ردًا على قصف ميليشيات إيرانية مواقع له في هضبة الجولان المحتل، في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء، ما نفته طهران.

وسادت منطقة الجولان حالة استنفار شديد، خلال الأيام الماضي، عقب تهديد طهران بالانتقام من هجمات إسرائيلية استهدفت، في الأشهر والأسابيع الأخيرة؛ عدة مواقع في سورية، منها قاعدة T4 العسكرية، قتل فيها ضباط إيرانيون.

وتحتل إسرائيل مناطق واسعة من هضبة الجولان، التي تعتبر جزءًا من الأراضي السورية، منذ حرب حزيران/ يونيو عام 1967، وفي العام 1981 أعلنت ضمّها، لكن المجتمع الدولي لا يعترف بذلك.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018