"اختبار شخصيّة" جديد يخترق بيانات 3 ملايين مستخدم في فيسبوك

"اختبار شخصيّة" جديد يخترق بيانات 3 ملايين مستخدم في فيسبوك
صورة توضيحية (أ ب)

تمّ نَشْرُ البيانات الشّخصيّة لأكثر من 3 ملايين مستخدم في "فيسبوك"، بعد إجرائهم اختبارًا للشّخصيّة، حسب ما نشره "نيو ساينتست" ووسائل إعلام أميركية، اليوم الثّلاثاء. حيث يذكر التقرير أنّ البيانات تحتوي إجابات مستخدمي "فيسبوك" لأحد اختبارات السّمات الشّخصيّة، وعلى الرّغم من خُلوِّها من أسماء المستخدمين، إلّا أنّها احتوت في كثير من حالات معلومات العمر والجنس والعلاقة العاطفيّة، وتضمّنت في بعضها تحديثات الحالة الخاصة بهم (status).

ووفقًا لما أورده تقرير "نيو ساينتست"، فإنّ من الممكن العثور على اسم مستخدم وكلمة مرور منحت حق الوصول إلى البيانات "في أقل من دقيقة" من خلال البحث عبر الإنترنت، مما يمكن أي شخص من تنزيل المعلومات الشخصية؛ رغم أنّه كان من المفترض أن تكون جميع هذه البيانات متاحة فقط للباحثين المعتمدين من خلال موقع تعاوني.

وتمّ جمعُ البيانات عن طريق اختبار علم النفس بعنوانmy Personality ، حسب "نيو ساينتست". إذ سمح حوالي نصف المشاركين في الاختبار البالغ عددهم 6 ملايين بمشاركة معلوماتهم مع الباحثين دون الكشف عن هويّتهم. ويسمح فريق الاختبار لأي باحثٍ وافق على استخدام البيانات المجهولة بالاشتراك للوصول إلى المعلومات التي تم تجميعها. وهكذا، تمّ منح 280 شخصاً، بمن في ذلك موظفو "فيسبوك" وغيرها من شركات التكنولوجيا الرئيسية، ذلك الإذن.

وقال متحدث باسم "فيسبوك" لـ"نيو ساينتست" إنه يتم التحقيق في التطبيق، وسيتم حظره إذا "رفض التعاون أو فشل في التعاون مع تحقيقنا". وكجزء من تحقيقه المستمر في إساءة استخدام بيانات المستخدم، قال "فيسبوك" أمس الإثنين إنه تم تعليق 200 تطبيق حتى الآن في انتظار المراجعة، وتلك اللائحة شملت myPersonality.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018