سقوطُ الكبار في المونديال يلقي بظلاله على مواقع التواصل الاجتماعي

سقوطُ الكبار في المونديال يلقي بظلاله على مواقع التواصل الاجتماعي

أشعلَ تعثُّر كبار المنتخبات في الجولة الأولى من منافسات المجموعات، من كأس العالم لكرة القدم بروسيا، مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك نظرا للمفاجآت التي حصلت ضمن مباريات الجولة الأولى، التي لم تنتهِ بعد.

وسقط الألمان بشكل مفاجئ على ملعب لوجنيكي في موسكو أمام المكسيك في اللقاء لتتلقى هزيمة تاريخية في مباراتها الأولى في حملة الدفاع عن لقبها، فكبدت المكسيك ألمانيا خسارته الثانية فقط في تاريخ مبارياتها الأولى في كأس العالم، والأولى منذ العام 1982 عندما خسرت أمام الجزائر 1-2.

ولم يكن أشد المتفائلين يتوقع فوز المكسيك وتمكنها من أن تجعل ألمانيا ثالث منتخب حامل للقب يفشل في الفوز بمباراته الأولى في المونديالات الثلاث الأخيرة، بعد ايطاليا التي تعادلت مع الباراغواي (جنوب أفريقيا 2010)، واسبانيا التي خسرت أمام هولندا (1-5) في البرازيل 2014.

وتداول مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي العديد من من التغريدات والتدوينات التي تتعلق بالهزيمة، لكن الجماهير انقسمت ما بين أن ألمانيا لا تستحق الهزيمة وقدمت أفضل أداء لمنتخب كبير عكس البداية الأولى للمونديال، فيما رأى آخرون أن المكسيك ستكون الحصان الأسود للبطولة.

وعجَّت صفحات التواصل بردود الفعل الكبيرة بين المشجعين، سواء محبي المنتخب الألماني أو متابعي كأس العالم بشكل عام وأكد كثيرون بأنها قد تكون تلك النسخة المونديالية "نسخة سقوط الكبار" في حين رأى آخرون أنها مجرد كبوة البداية.

كما نشر بعض المغردين على "تويتر" العديد من الصور والفيديوهات الفكاهية بعد الهزيمة الألمانية، من بينها صورة للحارس تير شتيغين وهو سعيد بالهزيمة باعتباره فقد مقعده الأساسي لحساب مانويل نوير الذي غاب طيلة الموسم عكس شتيغين حارس برشلونة.

وألقى التعادل الذي فرض نفسه على المباراة التي جمعت بين منتخبي البرازيل وسويسرا، بظلاله على مواقع التواصل الاجتماعيّ، حيث اعتبرَ مُرتادو المواقع أن التعادل مثّل مفاجأة من العيار الثقيل، لا سيّما وأن منتخب البرازيل، من المنتخبات المرشّحة لنيل اللقب، نظرا لثبات أداء المنتخب في التصفيات المؤهلة.

 



سقوطُ الكبار في المونديال يلقي بظلاله على مواقع التواصل الاجتماعي

سقوطُ الكبار في المونديال يلقي بظلاله على مواقع التواصل الاجتماعي