صحافي مصري معارض يعتزم العودة إلى مصر

صحافي مصري معارض يعتزم العودة إلى مصر
(تصوير شاشة)

أعلن الكاتب المصري المعارض، المقيم في تركيا، جمال الجمل، نيّته العودة إلى مصر "للمواجهة من الداخل".

وقال الجمل في حديث لبرنامج "بتوقيت مصر"، على "التلفزيون العربي"، ليلة الجمعة-السبت، إن قراره "نهائي ومطلوب بشدّة".

وقال "أنا مواطن (مصري)، كان يحاول أن يمارس حقه في حياة كريمة وعمل شريف في بلده، ولما ضاقت هذه الأمور خرجت من أجل منابر لإيصال كلمتي".

وأضاف: تركت كل الناس الموجودين في مصر، تركت أهلي وأصحابي وعائلتي، حياتي كاملةً موجودة في مصر وليس في الخارج، حيث أشعر كأنني في مهمّة عمل.

وخلال حديثه عن أصدقائه ورفاق دربه الذين تم اعتقالهم مؤخرًا، غرق الجمل في موجة من البكاء على الهواء، رغم تأكيده، في بداية الحلقة، أنّه غير انفعالي، نافيًا أن يكون قراره نابعًا من ردّ فعل سريع، "إنما رغبة في إثبات لنفسي قبل الناس أن هناك قيمًا وأخلاقًا ورفقة وإحساسًا أننا في بلد ولسنا في وكر عصابة".

وأكّد أنه يريد أن يثبت لنفسه قبل أي أحد آخر "إنني قادر على أن أرجع لبلدي في الوقت اللي اختاره واللي أحدده، مش منّة من أيّ حدّ، ولا مخاوف ولا مخاطر".

وخلال الأعوام الماضية، تعرّض الجمل لمضايقات إعلامية دفعت به للخروج من مصر إلى تركيا، رغم أنه تلقى مكالمة هاتفية من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال أحد برامجه استمرّت 20 دقيقة، لمناقشة القضايا التي طرحها في مقالاته بجريدة "التحرير" قبل أن يوقفها النظام عن الصدور.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018