خارجية بريطانيا: "جوجل" تتجاهل حذف المحتوى المسيء للأطفال

خارجية بريطانيا: "جوجل" تتجاهل حذف المحتوى المسيء للأطفال
وزير خارجية بريطانيا جيريمي هانت (أ ب)

عبّر وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، عن استيائه من شركة "جوجل"، لادعائه أنها لا تحذف المحتويات المسيئة للأطفال من محرّك البحث في بريطانيا، بينما محرك البحث الذي ستطلقه في الصين تحجب فيه بعض المواقع.

واتهمت الحكومة البريطانية تكرارا مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" ومحرّك البحث "جوجل"، أنهم لا يحذفون موادا بذيئة أو محتويات ذات طابع جنسي، حتى بعد الإبلاغ عن ذلك.

وأضاف هانت في حسابه على "تويتر": "يبدو أنّ "جوجل" مستعدة لدراسة فرض رقابة على المحتوى، وذلك من أجل دخولها إلى الصين وخدمة مصالحها، بينما لا تتعاون مع بريطانيا أو الولايات المتحدة الأميركية وخمس دول أخرى، في حذف المحتوى المسيء للأطفال".

وامتنعت "جوجل" من التعليق على تصريحات هانت.

ونشرت "رويترز" عن مصادر، في وقت سابق من الشهر الحالي، أنّ "جوجل" التي تملكها شركة "ألفابيت" تعتزم طرح محرك البحث في الصين من جديد، وفيه حجبت بعض كلمات البحث والمواقع، وهذا يعتبر بمثابة عودتها إلى السوق الصينية التي تخلت عنها قبل ثماني سنوات لاعتبارات تتعلق برقابة الحكومة الصينية على المحتوى.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل"، اليوم الخميس، أنّ شركات التكنولوجيا الكبرى، ومنها "جوجل"، رفضت حضور اجتماع أقامته بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وأستراليا وكندا ونيوزيلندا، وكان موضوعه "معالجة مسألة المواد المسيئة للأطفال وتلك التي تتعلق بالتطرف" على مواقعها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018