ماي تتهرب من الإجابة عن موقفها حيال الأبارتهايد بجنوب أفريقيا

ماي تتهرب من الإجابة عن موقفها حيال الأبارتهايد بجنوب أفريقيا
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (أ ب)

انتشر شريط مصوّر على مواقع التواصل أحرج خلاله المراسل في القناة الرابعة البريطانية، مايكل كريك، رئيسة الوزراء تيريزا ماي، في سؤالها عن الدور الذي اتخذته عندما كان قائد النضال ضد الأبرتهايد الراحل نيلسون مانديللا، مسجونا في السبعيات والثمانينات من القرن الفائت، في نظام الفصل العنصري الذي كان قائما في جنوب أفريقيا، قبيل زيارتها لجزيرة حيث كان مسجونا فيها نيلسون مانديللا.

وأصرّ كريك في سؤاله لماي عن دورها الشخصي وليس دور الحكومة البريطانية في ذاك الوقت، إذ أعاد سؤاله مرتين: "ماذا فعلت؟ ماذا فعلت؟"، وحاولت ماي التهرّب من الإجابة على السؤال المحرج إذ حرفت المسار عن النقاش، لكن كريك استطرد قائلا: "هل خرجت في مظاهرات؟ هل تم اعتقالك خارج السفارة؟ هل قاطعت البضائع من جنوب أفريقيا؟ هل فعلت شيئا؟ في تلك المرحلة، السيدة تاتشر (في إشارة إلى رئيسة الوزراء السابقة) في تلك الفترة، مارغريت تاتشر، اعتبرت مانديللا إرهابيا، أين دورك أيتها النائب في الحزب المحافظ؟ أكنت تعتقدين ذلك عن مانديللا أيضا؟ أنت شخصيا".

وضغط كريك في أسئلته على ماي، وسألها إن كانت تشعر بالذنب حيال زيارتها الحالية لجزيرة روبن، والتي كان نيلسون مانديللا مسجونا فيها. وأكمل "وأنت الآن تذهبين في زيارة إلى جزيرة روبن، هل تشعرين أنت، تريزيا ماي، بالذنب حيال أنك لم تفعلي شيئا عندما كان نيلسون مانديللا مسجونا في تلك الجزيرة؟".

واعترفت ماي أنّها لم تشارك في مظاهرات في تلك الفترة، التي طالبت بالإفراج عن مانديللا، لكنها قالت إنّها دعمت ضغط الحكومة البريطانية على حكومة جنوب أفريقيا للإفراج عنه.

وأضافت: "أنت تعرف حق المعرفة، كريك، أنني لم أشارك في أي من المظاهرات، لكن المهم هو ما فعلته الحكومة البريطانية. وهي دعمت في المكان الذي احتاج منها دعما".

وقالت "الدعم الذي كان على الحكومة البريطانية تقديمه، وأحيانا دعما في الخفاء، للتأكّد من النتائج التي أردناها بما يتعلق في إنهاء نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا".

وعلّقت حيال مشاعرها "أعتقد أن الذي سأشعر به عند ذهابي إلى جزيرة روبن، هو الاعتراف بالعمل السياسي الهائل الذي قام به مانديللا، والذي مكنه عند خروجه من السجن من تحقيق رؤيته ونهجه المتروي في إيصال جنوب أفريقيا إلى ما وصلت إليه اليوم".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018