"فيسبوك" تنافس "يوتيوب" على صناعة الفيديو

"فيسبوك" تنافس "يوتيوب" على صناعة الفيديو
توضيحية (Pixabay)

أعلنت شركة "فيسبوك" مساء أمس عن إطلاقها لخدمة "ووتش" خدمة بث مقاطع الفيديو، على مستوى العالم، بعد أن كانت محصورة منذ إطلاقها العام الماضي، باستخدامها في الولايات المتحدة. منافِسةً في هذه الخاصية الجديدة موقع "يويتيوب" على تقديم محتويات ترفيهية ورياضية.

وأكّدت مسؤولة الخدمة في "فيسبوك"، فيدجي سيمو، أنّ لها زخمًا حقيقًّا وأنها تلقى رواجًا في الولايات المتحدة، مبيّنةً أنّ 50 مليون شخص، يقضون دقيقة واحدة، على الأقل، في متابعة الفيديو على "ووتش" شهريًّا، وأنّ وقت مشاهدة المقاطع المصورة فيه، زاد منذ بداية العام الجاري بـ14 مرّةً.

وقالت سيمو إنّ " من خلال ووتش... يمكن إجراء محادثة بشأن المحتوى مع الأصدقاء أو المعجبين الآخرين بل وصناع الفيديو أنفسهم"، إذ أنّ تجربة الفيديو في "ووتش" تستند إلى مبدأ يجعل مشاهدة مقاطع الفيديو نشاطًا اجتماعيًا.

وأشارت فيسبوك إلى أن صناع مقاطع الفيديو سيتمكنون من جني المال نظير تسجيلاتهم باستخدام خدمة "آد بريكس" التابعة للشركة في بريطانيا وأيرلندا واستراليا ونيوزيلندا إلى جانب الولايات المتحدة اعتبارا من يوم الخميس، وستنضم دول أخرى كثيرة فيما بعد.

وأضافت أنّ الناشرين يحققون "إيرادات مجدية" بفضل نظام فيسبوك الآلي للإعلان عبر الفيديو، بحيث تكون أن نسبة 55% من الإيرادات من حق صانع المحتوى فيما يأخذ "فيسبوك" نسبة 45% منها، مؤكدة أن هذه هي النسب المعمول بها في الولايات المتحدة".

ووضعت الشركة ثلاثة شروط أساسية للمشاركة في "آد بريكس"، وهي أن يكون لدى الناشر أكثر من عشرة آلاف متابع، وأن يحصل على أكثر من 30 ألف مشاهدة من قبل متابعين استمروا بمشاهدة الفيديو لأكثر من دقيقة كاملة، عدا عن أن تتجاوز مدة المحتوى الذي سيعرض إعلانات "آد بريكس" الثلاث دقائق.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018