#نبض_الشبكة: "سنابشات" والتحديث الجديد

#نبض_الشبكة: "سنابشات" والتحديث الجديد
توضيحية (Pixabay)

بعد أن قام تطبيق "سناب شات" بتحديث يظهر الـ"بيتموجي" الخاص بالمرسِل إلى جانب اسمه في الإشعارات على الهاتف، انطلق كثيرون في المشاركة بتغريدات حول آرائهم في التحديث الجديد، على "تويتر"، حتّى تصدّر وسم #السناب_الجديد قائمة الـ"تريندز" في الموقع.

واعتبر عديدون أنّ التحديث هو بمثابة "كشف للمخفي"، مثيرًا سخرية لدى الكثيرين، إذ تحدّثوا عن حفظ الشبان لأرقام النساء في هواتفهم بأسماء ذكور، وكذلك عند المستخدمات اللاتي يحفظن أرقام بعض الشبان لديهنّ بأسماء أنثوية، لإخفاء هويتهم، إذ سيدأ زيف هذه الأسماء بالانكشاف!

وانطلقت منشورات الحلول، والتي تقضي بإلغاء استقبال الإشعارات من التطبيق للهاتف، أو إلغاء الـ"بيتموجي" وهي ملصقات يصمّمها المستخدمون أنفسهم باختيار الملامح الشبيهة بهم من مجموعة واسعة من السمات بين لون البشرة وشكل العيون ولونها، والشعر، وغيرها من الصفات التي يمكن تصميمها بشكل خاص.

فنشر المدوّن ناصر الحربي على حسابه في "تويتر" فيديو يبين طريقة إلغاء الإشعارات، موضّحًا الإمكانيات المختلفة لاستقبال الإشعارات.

فيما نشر حساب "هاوي التقنية" حلًّا آخر يحافظ على خصوصية الإشعارات:

وكتبت مغرّدة على حسابها ساخرةً ومخاطبةً الشبان "أثبت حبّك لحبيبتك وألغِ بيتموجي خاصّتك".

وجاءت بين المنشورات العديدة منشورات تقول إنّ تطبيق "سناب شات" هو آخر التطبيقات التي تحافظ على "رمق من الخصوصية" على حد تعبير إحدى المستخدمين، كونه لا يظهر آخر ظهور لمستخدميه، بعكس "فيسبوك و"إنستغرام" و"واتساب" التي يظهر فيها الدخول الأخير إليها أو على الأقل، تظهر أنّ المستخدم "نشط الآن" أثناء استخدامها.

فكتبت شروق على صفحتها أنّ "كل التحديثات هينة ما دام التطبيق لا يكشف آخر ظهور".

لتنهال التعليقات التي تكشف فعليًّا أنّ "سنابشات" لا يحافظ على الخصوصية حقًّا، فعدا عن إظهاره لحسابات عديدة وفق الموقع الجغرافي للهاتف في خرائطه كحسابات "قريبة من مكانك"، يظهر الموقع ما إذا كانت تلك الحسابات نشطة في اللحظة ذاتها أم لا.

يذكر أن عدد مستخدمي "سناب شات" قد انخفض منذ شهر بشكل حاد، بعد تحديث لم يعجب كثيرين منهم، الأمر الذي تسبب في انخفاض إيرادات التطبيق وانخفاض قيمة أسهمه في البورصة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018