#نبض_الشبكة: عمرو دياب يتملق الـ"شوال"

#نبض_الشبكة: عمرو دياب يتملق الـ"شوال"
(تويتر)

أطلق المصريون منذ عقدين أو أكثر، لقب "الهضبة" على المغني الشهير عمرو دياب، تأكيدا على إعجابهم الشديد به، تماما كما يفعلون مع جميع الفنانين من شتى المجالات، إلا أن بعضهم يعتقد اليوم أن "الهضبة" لا يبدو أنه يقدر حبهم له.

وعبر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم الشديد من الصورة التي جمعت عمرو دياب، بأكثر الشخصيات جدلا في الآونة الأخيرة في مصر، وهو المستشار في الديوان الملكي السعودي المستثمر في قطاع الرياضة المصرية، تركي آل الشيخ.

وواجه آل الشيخ مشكلة مع جمهور فريق كرة القدم العريق "الأهلي"، قام على إثره الآلاف من مشجعي الفريق، بشتمه خلال مباراة ضد الفريق الغيني "هورويا" الأسبوع الماضي.

ولم تقتصر "كراهية" آل الشيخ على مشجعي الأهلي، بل التحق بهم مصريون كُثر رفضوا فكرة "الكفيل السعودي"، الذي لا يتردد عن "إهانتهم" وتذكيرهم الدائم بالملايين التي "يصرفها عليهم".

واتخذ المصريون "تويتر" كمنصة للتعبير عن غضبهم من الود الذي أبداه عمرو دياب لآل الشيخ، معتبرين ذلك تدخلا بالسياسة التي يتبعها النظام السياسي المصري بالتبعية للسعودية، وتملّق لا داعي له. 

وقالت يارا المصري: "بيعجبني دايما في #عمرو_دياب إنه بعيد عن ااسياسه والمشاكل والقرف،بس المره دي حسبها غلط صوره مش مناسبه خالص وف وقت غيي!!".

ولفت محمد عبد المنعم، إلى أن غالبية الفنانين المصريين لا يبدون أي تعاطف أو انحياز للشعب المغلوب على أمره: "الناس اللي مستغربة من بوست #عمرو_دياب لدعم تركي ال الشيخ انتوا عايشين في مصر ده امر ولازم يتنفذ زي بالظبط الوقت اللي كانت الفنانات بتروح اوض النوم تقوم بعمل وطني البلد سلطة واعلام وفنانين بيركعوا للسعوديين والخليجة من امتي الناس دي وقفت في قضايا فيها الشعب هو الطرف الأضعف".

وكتب هشام وجيه عن الصورة التي جمعت عمرو دياب بآل الشيخ الذي أُطلق عليه لقب "الشوال" في مصر، للسخرية من أمواله: "معنديش مشكلة في ان عمرو دياب يصاحب الشوال كل واحد حر، المشكلة في الطريقة الرخيصة اللي بيعرض بيها انه صاحبه واللي عمر ما واحد زي عمرو دياب عملها مع حد اصلا وبعدين دي صورة اتنين متصاحبين مش اتنين صحاب "."

وذكر أكرم البيزاوي، أن الصورة التي نشرها عمرو دياب على حسابه الخاص تزامنت مع إطلاق ألبومه الجديد: "#عمرو_دياب يعني بدل ما عمرو دياب ينزل اغنيه جديدة راح منزلنا صورة تركي ال شيخ .. يقوم اول ما ينزل اغنيه جديدة ماحدش هايسمعها .. الله على الماركتنح العبقري".

وسخرت أمل العقاد من الصورة عن طريق استخدام بعض كلمات أغاني عمرو دياب: "#عمرو_دياب احضن كمان خلينى اتوب ماتتهد بقه ياجدع مش هعرف احوش عنك كده ".

وعبر محمد سعدون عن استيائه من الصورة: "صورة مستفزة ومكنتش اعرف ان #عمرو_دياب ممكن ينزل من نفسه كدة.. وياتري هو كسب ايه من ورا الصورة دي؟! هو محتاج فلوس ".

وسخر أحمد ثنا من "تملق" عمرو دياب لآل الشيخ، في وقت يتملق الجميع بها لعبد الفتاح السيسي: "بس تركي الشيخ ده مسيطر بزيادة ده عمرو دياب مطلعش قبل كده عرّص للسيسي مثلا وعملها مع تركي".

وكتبت هبه أحمد: "يعني البلد من ٢٠١١ ثورات قامت فيها وحكومات ورؤساء اتغيروا فيها وناس ماتو وناس اتحبست والدنيا قامت في بلدك حرفيا وانت مرضتش تحشر نفسك في السياسه علشان متتحسبش على حد ضد حد! لكن تيجي دلوقتي وتدعم تركي في التوقيت ده بالذات ليه يعني؟ لا محتاج فلوس ولا شهره ولا اي حاجه!؟".

فيما اعترض رامي صبري على الانتقادات التي طالت "الهضبة" وقال إن العلاقة التي تربطه بآل الشيخ، هي علاقة صداقة ومهنية فقط: "واحد منزل صوره شاعر كتبله اغاني ف الالبوم وكمان اسم الالبوم م كلماته.. فيها ايه.. حصل ايه.. ولا انتوا عشان اهلاويه فهمكم ع ادكم ومتعودين ع قله الادب وقلب الحقايق #عمرو_دياب".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"