اختفاءُ أعضاء سائح بريطاني تُوفي بمصر تُشعل الشّبكة

اختفاءُ أعضاء سائح بريطاني تُوفي بمصر تُشعل الشّبكة
رئيس الهيئة العامة للاستعلامات،ضياء رشوان (تويتر)

استمرّت ردودُ الفعل المُتعلّقة بجثة السائح البريطاني، التي أُعيدت إلى بلاده، بعد أن فارق صاحبها الحياة في الثامن عشر من الشهر الماضي، في مدينة الغردقة المصرية، وأُعيد تشريح الجثّة ليتضح أنها فاقدة للقلب وأعضاء أخرى، الأمر الذي تسبّب بردود فعلٍ واسعة، إذ تم تداول القصة التي تُفيدُ باحتمال سرقة أعضاء السائح، بشكل واسع سواء داخل بريطانيا وحتّى خارجها.

إلا أن للسلطات المصرية كان رأي آخر، إذ انتقدت الهيئة العامة للاستعلامات، أمس الأحد وسائل الإعلام البريطانية، مُتّهمةً إياها بنشر "تقارير مغلوطة".

وقالت الهيئةُ إن "الادعاءات بشأن سرقة أعضاء السائح المذكور لا أساس لها من الصحة"، مُوضحةً أنّه تم أخذ عينات تشمل "القلب وأجزاء من الكبد والمعدة والأمعاء وأنصاف الكليتين والمثانة" وذلك لتشريحها، للوقوف على سبب الوفاة، إلا أن السلطات المصرية لم توضح سبب عدم إعادة الأعضاء إلى الجثة قبل تسليمها إلى ذويها ولماذا لم يتم إخبارهم بأخذ العينات.

بدوره، قال رئيس الهيئة العامة للاستعلامات،ضياء رشوان، إن"الصحف الأجنبية استغلت فجوة عدم إخبار أهل السائح بأن أعضاءه أرسلت للتحليل، لتشن هجمة إعلامية على مصر"، مؤكدًا أن أعضاء السائح البريطاني ديفيد همفريز، ستُرسَل إلى بلاده اليوم، بحسب ما أوردت صحيفة "المصري اليوم".

ولاقت القصّة تجاوُبًا وتفاعلا كبيريْن في منصات التواصل الاجتماعي، لا سيّما في "تويتر" الذي امتلأ بالتفاعُلات حول الموضوع، والتي كان معظمها ساخرًا متهكمًا على سوء الوضع الذي آلت إليه السياحة في مصر.

ولم تقف التفاعلات الغاضبة -الساخرة، عند حدّ خبر فقدان الأعضاء، بل طالت الرّد المصري الذي أتى اليوم مُتّهِمًا الصحف البريطانية بنشر تقارير مغلوطة، فكتبت مٌغرّدة: "مصر هاتبعت لأهل السايح الانجليزي قلبه و كلاويه اللي نسيوها قبل مايسافروا".

وقالت مُغرّدة أُخرى: "ومفيش احقر من موضوع نزع أعضاء السائح البريطاني إلا رد هيئة الاستعلامات على اهله حاجة كده تحس انك عايش ف سلخانة ..قالك أشياء ابنكم في الحفظ والصون ياحضرات وعموما الموضوع خلاص اتحل والسلطات المصرية هاتبعتلكم قلبين و٣ كلاوي وصاية".

وذكر آخر أن "وفاة السائح البريطاني وزوجته تمت نتيجة فيروس غير معروف في الغردقة. في بريطانيا اكتشفوا أن جثة السائح وزوجته جرى تقليبها وسرق أعضاء منها،. وها هى الدولة تعترف رسميا بأن الأعضاء في طريقها لبريطانيا".

وتهكّم أحد المغرّدين قائلًا: "لالالالالا لحد هنا واستوب.. احنا مناكلش اعضاء حد ابدا دى سمعة يعنى ومبدء.. هانبعت لكم الحاجة بتاعتكم بكرة ولا بعده وقطع لسان اللى يقول علينا كلمة.. اه .. الحق حق".

وأبدى مُغرّد تعجُّبه من حجة التشريح، إذ قال: "والله إنها المرة الأولي التي أسمع عن جز القلب والكليتين كاملتين لتحليلهم؟؟؟؟ أعرف أن هناك أخذ عينات نسجية لتحليلها....لا أعضاء كاملة. إنه علم التشريح علي الطريقة القنصلية. وأخيرا ماعلاقة ضياء رشوان وهل هو متحدث عن الدولة؟".

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة