فرنسا وشركات تكنولوجية كبرى تطلق "دعوة باريس" لتنظيم الإنترنت

فرنسا وشركات تكنولوجية كبرى تطلق "دعوة باريس" لتنظيم الإنترنت
مؤسس "مايكروسوفت" بيل غيتس مع الرئيس الفرنسي (أرشيفية، أ ف ب)

أطلقت شركات تكنولوجية كبرى، بينها "مايكروسوفت"، بالشراكة مع فرنسا، اليوم الإثنين، إعلانًا بعنوان "دعوة باريس للثقة والأمن في الفضاء الإلكتروني" موجّهًا للحكومات والشركات للتوقيع على مبادرة جديدة لتنظيم الإنترنت ومحاربة تهديدات مثل الهجمات الإلكترونية والرقابة على الإنترنت وخطاب الكراهية.

وحظيت الوثيقة بدعم دول أوروبية كثيرة، فيما رفضت الصين وروسيا دعمها. وتحث الحكومات على تعزيز الحماية من التدخل في الانتخابات عن طريق الإنترنت ومنع سرقة الأسرار التجارية، خاصّةً بعد فشل الجولة الأخيرة من مفاوضات الأمم المتحدة عام 2017 في إحياء جهود تنظيم الإنترنت.

وكانت "دعوة باريس" مبادرة من شركات تكنولوجية في بدايتها، إلّا أن مسؤولين فرنسيين أعادوا صياغتها لتشمل العمل الذي قام به خبراء بالأمم المتحدة في السنوات الأخيرة. وقال مسؤول في مكتب الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، إنّ "الإنترنت فضاء يديره حاليا مجتمع تقني من اللاعبين لكنه ليس محكومًا".

مضيفًا أن"نصف البشرية أصبح متصلًا بالإنترنت، ما يعني أننا بحاجة للتوصّل إلى سبل جديدة لتنظيم الشبكة العنكبوتية، وإلا فإن شبكة الإنترنت كما نعرفها اليوم، حرة ومفتوحة وآمنة، ستتضرر من التهديدات الجديدة".

ونقلت وكالة أنباء "رويترز" عن مسؤولين فرنسيين قولهم إن واشنطن قد لا توقع على المبادرة فيما تستمر المحادثات، لكنهم قالوا إن شركات تكنولوجية أميركية كبرى بما في ذلك "فيسبوك" و"ألفابت" ستوقع.