قلنديا: عشرات الإصابات بقمع الاحتلال لمسيرة للصحافيين الدوليين

قلنديا: عشرات الإصابات بقمع الاحتلال لمسيرة للصحافيين الدوليين
الاحتلال يقمع مسيرة للصحافيين الدوليين والفلسطينيين "وفا"

أصيب عشرات الصحافيين بجروح متفاوتة وحالات اختناق بعد ظهر اليوم السبت، وذلك جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة للاتحاد الدولي للصحافيين على حاجز قلنديا، إذ طالبت المسيرة سلطات الاحتلال احترام بطاقة الصحافة الصادرة من الاتحاد، وتسهيل حرية حركة الصحافيين الفلسطينيين ووقف الانتهاكات ضدهم.

وقدمت طواقم الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني العلاجات الميدانية للعشرات ممن أصيبوا بحالات اختناق فيما نقل البعض إلى المستشفيات في رام الله لاستكمال العلاج، بحسب ما أفادت وكالة "وفا"، فيما أدانت نقابة الصحافيين في الضفة الغربية، إقدام قوات الاحتلال على قمع المسيرة باستخدام مكثف لقنابل الصوت والغاز المدمع، ما أدى إلى إصابة نقيب الصحافيين ناصر أبو بكر بقنبلة غاز، وإصابة عشرات المشاركين بالمسيرة بالاختناق، من بينهم الصحافية ادريانا عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي عن كولومبيا، والصحافية منال خميس عضو الأمانة العامة للنقابة.

ودعا نقيب الصحافيين ناصر أبو بكر إلى محاكمة مجرمي الحرب على جرائمهم بحق الصحافيين وعدم افلاتهم من العقاب، مبينا أن هذا الاعتداء بحق الصحافيين الدوليين والفلسطينيين، يؤكد أن دولة الاحتلال تضع الصحافيين في دائرة الاستهداف ولا تراعي أدني الاخلاقيات في التعامل مع الصحفيين، مضيفا أن الاعتداء امتدادا لجرائم الاحتلال بحق الصحافيين.

بدوره، قال رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين، فيلب لوريونت، إن اعتداء قوات الاحتلال على الصحافيين في المسيرة يعكس زيف الديمقراطية التي تدعيها دولة الاحتلال. وأضاف: "الصحفيون الفلسطينيون ليسوا إرهابيين كما يدعي الإسرائيليون، بل هم صحافيون يجب احترامهم وعدم التعرض لهم".

من جانبه، قال نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين يونس مجاهد: "نحن كصحافيين عرب نعرف جزءا غير يسير من هذا الوقع بحكم متابعتنا للقضية الفلسطينية كقضيتنا، لكن عددا من الحاضرين اليوم من اللجنة التنفيذية اغلبيتهم ليسوا عربا، أما اليوم في هذه المسيرة التي نظمت من طرف اللجنة التنفيذية للاتحاد، التي تمت مهاجمتها بوحشية عن طريق قنابل الغاز المسيل للدموع تتضمن مواد كيماوية قوية قد تؤدي للشلل".

إلى ذلك، قال رئيس لجنة الحريات في اتحاد الصحافيين العرب عبد الوهاب زغيلات، إن "ما حصل اليوم هو تأكيد على عنجهية الاحتلال في مواجهة الكلمة الحرة، وما يعانيه الشعب الفلسطيني من واقع مرير يوميا على يد الاحتلال، والعنف الممنهج والقمع والقتل والتشريد".

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص