#نبض_الشبكة: اللبنانيون "يرفضون" الاحتفال باستقلاهم

#نبض_الشبكة: اللبنانيون "يرفضون" الاحتفال باستقلاهم
من اللافتات التي عُلقت في لبنان لدعم سعد الحريري بعد احتجاز السعودية له (أرشيفية - أ ب)

دشن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، وسم (هاشتاغ) عبروا فيه عن استيائهم من بدأ الاحتفلات في عشية ذكرى استقلال لبنان، تحت عنوان "لا تُحدثني عن الاستقلال".

وكتب اللبنانيون مئات المنشورات والتغريدات على موقع "تويتر"، أرفقوا لها هاشتاغ "#لا_تقلي_استقلال"، انتقدوا من خلالها الحالة السياسية والاقتصادية والحقوقية المتردية في بلادهم.

وركزت تعليقات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي على عدّة قضايا محليّة، أهمها ارتباط الأحزاب السياسية بالإملاءات الخارجية، التي تجعلهم منتمين لدول أجنبية أكثر من انتمائهم لوطنهم.

وأُعلن عن استقلال لبنان في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر 1943، بينما كان ما زال يقبع تحت الاستعمار الفرنسي والذي استمر حتى العام 1946. 

أشار إبراهيم يونس، إلى أنه من غير المنطقي الاحتفال باستقلال بلد ما بينما يُحاول أبناءه الخروج منه باستمرار: 

ولفت نبيه فواز إلى أنه لا استقلال عندما تكون حدود الدولة مستباحة من قبل عدوها: 

ولفتت ندى كُميها، إلى أنه لا يُمكن الحديث عن استقلال لبنان عندما يُختطف رئيس الوزراء في دولة أخرى، في إشارة إلى احتجاز السعودية لسعد الحريري العام الماضي:

وقال علي صفوان، إن لبنان مُحتل من قبل مقدمي الخدمات العامة:

وانتقد علاء فقيه، عدم منح الجنسيات لأطفال اللبنانيات المتزوجات من أجانب:

وأشارت رهف إلى أزمة عدم تعيين حكومة في لبنان منذ نحو نصف عام: 

وقال جعفر: