7 نصائح لاستخدام مثاليّ لموقع "لينكد إن"

7 نصائح لاستخدام مثاليّ لموقع "لينكد إن"
توضيحية (Pixabay)

تعدّ شبكة "لينكد إن LinkedIn" أكبر شبكة تواصل مهنيٍّ في العالم، إذ تجمع بين من يبحثون عن وظائف، ومن يبحثون عن موظّفين وموظّفات أو شركاء للعمل، وسواء كنتنّ/م من النوع الأوّل أو الثّاني، فلا بدّ أن تمتلكوا حسابًا على موقع "لينكد إن" وتهتمّوا بتنسيقه إذ سيساهم هذا في توسيع شبكة علاقاتكم المهنية.

إليكنّ وإليكم إذًا هذه النّصائح التي تساعدكنّ/م على استثمار شبكة "لينكد إن" بأكبر صورة ممكنة، وتساهم في وصولكنّ/م إلى أهدافكنّ/م من استخدام الموقع:

أوّلًا، عاملي حسابك الشّخصيّ كموقع إلكترونيّ، بحيث تحرصين على أن يظلّ منسّقًا ونظيفًا وخاليًا من الأخطاء اللّغويّة والإملائيّة والنّحويّة، بناء الصورة الاحترافية والمهنيّة يبدأ من هنا بالضبط! كذلك اهتمّي بإضافة كلّ المعلومات المهمّة واللّازمة بشكل كامل، ودقيق، ومختصر في الوقت ذاته، واهتمّي بتحديث حسابك بشكل مستمرّ بالخبرات الجيدة التي تكتسبينها، يساهم هذا في تأكيد صورتك المهنيّة المتجدّدة والتي تتطوّر باستمرار، وهذا يزيد من فرص وصولك للوظيفة بخمسة أضعاف تقريبًا.

ولتكامل الانطباع الرّسميّ والمهنيّ عنك، اهتمّي بوضع صورة جدّيّة ورسميّة واحترافيّة كصورة شخصية لحسابك؛

ثانيًا، اصنعي لك "كلمات رئيسية"، إذ يتعامل موقع "لينكد إن" مع عمليات البحث بطريقة محرّكات البحث، اهتمّي بأن يظهر حسابك تحت عدد من كلمات البحث المتعلّقة بمجال عملك، لا داعي لإضافة حسابك في مجالات غير مرتبطة بمجالك، هذا ليس مهنيًّا ولا يزيد من فرص الحصول على العمل بل على العكس، يقلّل منها.

ضعي معلوماتك الرئيسية في خانات بالشكل التّالي: عنوانك الرئيسي المهني، في 120 حرفًا، تخصصاتك في نحو 500 حرف إن كان ذلك ممكنًا، اهتماماتك في ما لا يتجاوز 1000 حرف، توصياتك، ودراساتك بما يشمل الأنشطة، كذلك اهتمّي بجعل اسمك واضحًا، ىالاسم الأول والاسم الأخير في الخانات المنخصصة لهما، حتّى لا يعاني محرّك بحث "لينكد إن" في البحث عنك؛

ثالثًا، تأكّدي من حتلنة موقعك الجغرافيّ، إذ يزيد هذا من فرصة ظهورك في البحث المرتبط والمناسب لك بنحو 23 ضعفًا؛

رابعًا، تابعي تحديثات الشبكة باستمرار، إذ تعمل خوارزمية موقع "لينكد إن" بطريقة شبيهة بموقع "فيسبوك" وتظهر لك التحديثات المناسبة لك، وهنا أيضًا تأتي أهميّة الكلمات المفتاحية لحسابك، إذ تساعد في إظهار أكثر الفرص والمعلومات ارتباطًا بمجال عملك، كذلك، يمكن التفاعل مع التّحديثات والمنشورات، الأمر الذي يساعدك في تكوين علاقات وتوسيع شبكة معارفك المهنيّة.

خامسًا، احصلي علىة توصيات وأدرجيها في حسابك، واهتمّي حين تطلبين توصيات، بتقديم قائمة تعداد نقطي عن مهاراتك، ونقاط قوتك، وخدماتك، بحيث يتمكن الآخرون من كتابة توصية أكثر اكتمالًا، ولا يكتبون فقط "إنها إنسانة لطيفة"، وحاولي أن تطلبي التوصيات من القادة الفكريين العاملين في مجال عملك، وزملائك السابقين والعملاء المعروفين.

 

سادسًا، قومي بتخصيص رابط صفحتك الشخصية بحيث يعبّر تمامًا عمّا فيها، بشكل يرتبط باسمك أو اسم شركتك أو مجالات خبرتك، على سبيل المثال: www.linked.com/in/linkedinexpert ، فلا يوجد ما يوحي بأنك حديثة العهد باستخدام "لينكد إن" سوى صفحة شخصية عامة عنوانها: http://linkedin.com/pub/firstname-lastname9890734-akjshfiho.

كذلك يساهم تخصيص رابط صفحتك في تسهيل عمليات البحث عن حسابك في محرّكات البحث، مثل "جوجل"؛

سابعًا، كوني فعّالةً ونشطةً في الموقع، حاولي الإجابة على الرسائل التي تصلك والطلبات التي تطلب التعرف بك في غضون 72 ساعة. تذكر دوما أن تستخدمي تعابير دمثة نحو "من فضلك" و"شكرًا لك"، ولا تتواني في تقديم المساعدة حين يمكنك ذلك.

ماذا لا يجب أن تفعلي؟

لا تتوقع أن تحصلي على آلاف المتابعين أو عدة عروض عمل في فترة قصيرة؛ كوني واقعيّة.

لا تقضي الكثير من الوقت على "لينكد إن"، كل ما ستحتاجينه هو نصف ساعة كل يومين على أقصى تقدير لتحديث بياناتك، ومتابعة آخر تطورات مجالك وما شاركه أصدقاؤك والتعليق عليه.

لا ترسلي طلبات إضافة عشوائية أو دون أن تكتبي جملة واحدة على الأقل توضح سبب الإضافة.

لا تنخدعي بأرقام الأصدقاء والمتابعين؛ تواصلي مع من يملكون نفس اهتماماتك، وتبادلي الخبرة والمعرفة معهنّ/م، حتّى لو كان عددهم قليلًا.

لا تنشري كلّ منشوراتك على "فيسبوك" أو "إنستغرام" أو "تويتر"، تذكّري دومًا أنّ "لينكد إن" هو موقع تواصل مهنيّ.