بعد مقاطعة المستوطنات.. Airbnb يمنع الفلسطينيين من إدراج شققهم

بعد مقاطعة المستوطنات.. Airbnb يمنع الفلسطينيين من إدراج شققهم
رام الله (أ ب أ)

أوقف موقع "Airbnb"، تعامله مع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، الشهر الماضي، وأزال الشقق السكنية المعروضة للاستئجار من على منصته، لكن يبدو أنه لم يتوقف عند هذا الحد فقط، فقد قال فلسطينيون أرادوا تسجيل شققا على المنصة، إنهم مُنعوا من ذلك. 

وأفاد موقع "موندوويس" الإخباري، أن العديد من الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية المحتلة، قالوا إنهم مُنعوا من تسجيل شقق للإيجار في الموقع، بسبب تقني عبّر عنه بعبارة "رمز الدولة غير صالح".

ولفت الموقع إلى أن شركات هذا القطاع التي تطلب من عملائها، إحداثيات مواقع المنازل وعناوينها، تُعاني في مناطق مثل الضفة الغربية المحتلة التي تفتقر إلى هذه التفاصيل، حيث لا توجد عناوين سكنية رسمية لمعظم المناطق الفلسطينية في الضفة، كما أن تطبيقات الملاحة مثل "جوجل مابس" لا تعرض جميع القرى الفلسطينية أو الطُرق المؤدية إليها. 

لكن "موندوويس" أشار إلى أنه بعد الحديث مع أحد ممثلي الزبائن في الفرع الإسرائيلي لـ"Airbnb"، قال الأخير إن مسألة منع الأشخاص في مدينة بيت لحم من تسجيل شققهم، ليس بسبب انعدام العناوين الرسمية، بل لأنهم في الضفة الغربية المحتلة. 

وشدد موظف الموقع على أن المنع لم يأت بسبب "خطأ في المعادلة الحسابية الإلكترونية داخل الموقع". 

وقال "موندوويس" إنه حصل على إجابة مشابهة من مقر الموقع في الولايات المتحدة، حيث أشار أحد موظفيه، إلى أنه "لا تتم الموافقة على أية قوائم من الضفة الغربية في الوقت الحالي من قبل الموقع الإلكتروني لشركة Airbnb - بغض النظر عما إذا كان الإدراج في مدينة فلسطينية أو في مستوطنة إسرائيلية".

وتأتي هذه الأنباء بعد عدّة أسابيع من قرار الموقع مقاطعة شقق الاستئجار في مستوطنات الاحتلال، الأمر الذي أثار غضب جهات إسرائيلية حكومية، فيما تلقاه مناصرو القضية الفلسطينية برحابة صدر وأشاروا إلى ضرورة إزالة المستوطنات غير القانونية بموجب القانون الدولي. 

تجدر الإشارة إلى أن الموقع حجب نحو 200 شقة في المستوطنات، كما أوضح، إلا أنه لم يفعل ذلك مع الشقق الفلسطينية المدرجة أساسا في الموقع، لكنه تمنع الفلسطينيين من إدراج شقق جديدة على موقعه، مما سوف يؤثر على عمل المئات منها، وهو أمر تجنب الشركة الإعلان الرسمي عنه.