خطأ تقني يكشف قراصنة إيرانيين استهدفوا مسؤولين أميركيين

خطأ تقني يكشف قراصنة إيرانيين استهدفوا مسؤولين أميركيين
من الرسائل الإلكترنية التي ساهمت بكشف مجموعة القرصنة (أ ب)

حاولت مجموعة "قراصنة" إلكترونيّين يطلق عليها "تشارمنغ كيتن" الشهر الماضي اختراق البريد الإلكتروني لأكثر من اثني عشر مسؤولًا في وزارة الخزانة الأميركية، بينهم معارضون بارزون ومدافعون عن تطبيق الاتفاق النّووي بين الولايات المتّحدة وإيران، وقرصنة الرسائل التي فيه، وفق تحقيقٍ نشرته وكالة أنباء "أسوشييتد برس" اليوم الخميس.

واستهدفت مجموعة القراصنة الإيرانية ضمن مجموعة أهدافها مدافعين بارزين عن حقوق الإنسان، إلى جانب عدد مع علماء الذرة العرب، وموظفي مجموعة دي سي البحثية وشخصيات المجتمع المدني الإيراني.

موظّفا شركة "سيرتفا": ناريمان غريب وأمين سبيتي أثناء البحث خلف القراصنة (أ ب)

وفي الوقت الذي أعاد فيه الرئيس الأميركي فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران الشهر الماضي، سارع المتسللون إلى اقتحام رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالمسؤولين الأميركيين المكلفين بإنفاذها، وذلك وفقًا لما كشفته الوكالة الأميركية.

وظهرت هذه القائمة بعد أن عثرت شركة "سيرتفا" للأمن السيبرانيّ، ومقرّها في لندن، على مشغّل حاسوبيّ غير محميٍّ من الفيروسات والاختراقات، وتمكّنت من خلاله من استخراج قائمةً شملت 77 عنوان بريد إلكترونيٍّ من "جي ميل" و"ياهو" استهدفتها مجموعة القرصنة.

وعلى الرغم من أن هؤلاء لا يمثلون سوى جزء ضئيل من مجمل الجهود التي يبذلها المتسللون، إلا أنهم لا يزالون يقدمون نظرة ثاقبة كبيرة على أولويات التجسس الإيرانية.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019