طردُ صحافي مصري من عمله بعد زيارته الكنيست

طردُ صحافي مصري من عمله بعد زيارته الكنيست
البطاقة الصحافية لخالد سعد زغلول الذي طُرد من عمله (نشطاء- تويتر)

أنهت مجلة "كل العرب" التي تصدر من العاصمة الفرنسية باريس، ويتولى رئاسة التحرير فيها علي المرعبي؛ تعاقدها مع الصحافي المصري، خالد سعد زغلول، بعد زيارته إلى الكنيست، رفقة صحافيين عرب، وفق ما أعلنت المجلة نفسهاـ يوم أمس الجمعة، من خلال بيان صحافي.

وأكدت المجلة "إنهاء كل العلاقة مع خالد سعد زغلول، بعد أن تبين مشاركته بوفد زار الكيان الصهيوني بين أيام 17 و19 كانون الأول/ ديسمبر الحالي"، مُشيرة إلى  أن زغلول "خدعنا عندما أخبرنا يوم الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول الحالي أنه سيكون في إجازة عائلية مع زوجته وأطفاله لمدة ثلاثة أيام في مدينة غرونوبل الفرنسية".

وشدّدت على التزامها بـ"القضايا العربية العادلة والمشروعة، وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني"، مبينة اتخاذها "قرار قطع العلاقة نهائيا معه (سعد زغلول)، وإبلاغه رسميا بذلك، منذ يوم الخميس".

الرسالة التي بعثها مسؤولو المجلة للصحافي الذي طُرد بحسب نشطاء بـ"فيسبوك"

وأفادت وسائل إعلام بأن من الصحافيين الذين ضمهم الوفد: اللبناني الفرنسي نادر علوش، والصحافي المصري خالد سعد زغلول.

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست"، قد قالت، يوم الأربعاء الماضي، إن وفدا يتألف من سبعة صحافيين من أصول عربية وصل الكنيست يوم الثلاثاء، في زيارة عملت السفارة الإسرائيلية في فرنسا على تنظيمها، وحُدِّدت من الإثنين إلى الأربعاء.

وتعملُ مجموعة الصحافيين في فرنسا وبلجيكا، وبعضهم قدم من مصر ولبنان والجزائر والمغرب، ويعملون على إعداد تقارير لصحيفة "الأهرام" وقناة "فرانس 24"، وغيرها.