الجيش الأميركي يعتذر عن تغريدة لمحت إلى تهديد نووي

الجيش الأميركي يعتذر عن تغريدة لمحت إلى تهديد نووي
(أ ب)

أثارت تغريدة كتبتها القيادة الاستراتيجية الأميركية بوزارة الدفاع، مساء أمس الإثنين، عشية احتفالات رأس السنة الميلادية، انتقادات واسعة، اضطرت الإدارة إلى حذفها وتقديم اعتذار رسمي على موقع "تويتر". 

وقالت الهيئة العسكرية، وهي المسؤولة عن ترسانة الولايات المتحدة النووية، إنها على استعداد لإلقاء "شيء أكبر بكثير" من الكرة التي يتم إسقاطها في أهم ساحات مدينة نيويورك، كجزء من تقليد احتفالي سنوي بالسنة الجديدة.

وأرفقت القيادة للتغريدة التي اعتذرت عنها لاحقا، فيديو يظهر قاذفة من نوع "بي 2"، وهي تسقط قنابل، ويعقب ذلك حدوث انفجارات على الأرض.

ولاقت هذه الرسالة الكثير من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، لما تحمله من معان عدائية. 

وحذفت القيادة الاستراتيجية، في وقت لاحق الرسالة، واستبدلتها برسالة اعتذار قالت فيها: "تغريدتنا السابقة عشية العام الجديد كانت سيئة المضمون ولا تعبر عن قيمنا. نحن نعتذر. إننا ملتزمون بأمن أميركا والحلفاء".

وكانت القيادة الاستراتيجية الأمريكية، نشرت التغريدة على تويتر، قبل ساعات من تقليد إسقاط الكرة المضيئة في نيويورك، إيذانا بقدوم العام الجديد.

واستنكر الرئيس السابق لمكتب مراقبة الأخلاقيات في الحكومة الأميركية، والتر شوب، رسالة القيادة الاستراتيجية.

وقال شوب، في تغريدة، "ما هو نوع المجانين الذين يديرون هذا البلد".