حكومة زيمباوبوي تقطع الإنترنت قمعًا للاحتجاجات

حكومة زيمباوبوي تقطع الإنترنت قمعًا للاحتجاجات
(أ ب)

أوردت مجموعة إعلامية أن حكومة زيمبابوي مرة أخرى فرضت "إغلاقا كاملا للإنترنت" بعد حملة عنيفة استمرت لمدة أيام على المواطنين الذين يحتجون على الزيادات الكبيرة في أسعار الوقود.

وشاركت المنظمة التي تعنى بالتعددية الصحافية والدفاع عن حقوق الإنسان "ميسا زيمبابوي" رسالة نصية من أكبر شركة اتصالات في البلاد، "إكونت"، تقول إن الأمر الحكومي "خارج سيطرتنا"، ويواجه الإغلاق دعوى قضائية رفعتها ميسا زيمبابوي ومحامون حقوقيون من زيمبابوي.

وسوف يمثل رجل دين مسيحي وناشط بارز يواجه حكما محتملا بالسجن لمدة 20 عاما بتهمة التخريب، أمام المحكمة مرة أخرى اليوم الجمعة. ويصف إيفان ماواراي الأمر بأنه "مفجع" لرؤية حكومة الرئيس الجديد إمرسون منانغواجوا تقمع مثل حكومة الزعيم السابق روبرت موغابي.

أحد المعتقلين (أ ب)

وتكثر الدعوات الدولية إلى ضبط النفس، في حين يستعد منانغواجوا للمطالبة بالمزيد من الاستثمارات في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، المقرر إقامته في سويسرا.