"الخطر الأخضر" يناقش علاقة الجيش بالسياسية في إسرائيل

"الخطر الأخضر" يناقش علاقة الجيش بالسياسية في إسرائيل

ناقشت حلقة "الخطّ الأخضر"، التي عُرضت مساء أمس، السّبت، على التلفزيون "العربي"، علاقة الجيش بالسياسة في إسرائيل، مع ترشّح عدد كبير نسبيًا من الضباط الإسرائيليين للانتخابات المقبلة، المقرّر إجراؤها في نيسان/أبريل المقبل.

واستضاف البرنامج، الّذي تقدّمه مريم فرح، للبحث في الحلقة، كلًا من صحافي أول فلسطين في "العربي الجديد"، نضال وتد؛ ورئيس تحرير موقع "عرب ٤٨"، رامي منصور.

وبخصوص حزب "مناعة لإسرائيل"، الذي يرأسه رئيس أركان الجيش الإسرائيليّ الأسبق، بيني غانتس، وشغل الساحة السياسية الإسرائيليّة، قال وتد إنه يرتكز فقط إلى السجل العسكري لغانتس وعلى حاجة الإسرائيليين إلى نوع من التغيير وشخص يستطيعون الركون إليه في القضايا الأمنيّة، على اعتبار أنهم يخشون من السياسيين غير القادمين من الجيش أن يفرّطوا بثوابت إسرائيليّة، بفعل الدعاية المتواصلة من الليكود واليمين الإسرائيلي عمومًا.

وأضاف وتد أن من يتخّذ القرار العسكري في إسرائيل هو الحكومة الإسرائيليّة، التي عادةً ما تفوّض المجلس السياسي والأمني المصغّر (الكابينيت) باتخاذ القرارات اللازمة، وحينما حاول نتنياهو، العام الماضي، تمرير قرار يفوّضه ووزير الأمن باتخاذ قرار سنّ الحرب لم ينجح في ذلك رغم تمريره بالقراءة الأولى.

أما بخصوص إن كان للجيش الإسرائيلي دورٌ خارجَ المؤسسة العسكريّة، فقال منصور إنّ دور الجيش الإسرائيلي محصور فعلًا داخل المؤسسة العسكرية، بسبب وجود فصل سلطات حقيقي ومجتمع مدني ومستوى سياسي، لكن للجيش امتدادات شعبية، فمثلًا الضباط والجنود الذين يتخرّجون من الجيش ينقلون الثقافة العسكرية التي تلقّوها إلى المجتمع الإسرائيلي، لذلك، فالمجتمع الإسرائيلي، بحسب علماء الاجتماع، هو مجتمع عسكري مجيّش.

ولفت منصور إلى أنّ تعلّق المجتمع الإسرائيلي بالجيش هو جزء من صناعة "ميتوس" أن الشعب والقوى السياسية موحّدة حول الجيش، وأنها المؤسسة العسكرية نزيهة ومحيّدة عن الصراعات السياسيّة، لكن هذا بدأ بالتغيّر في السنوات الأخيرة نظرًا لتغيّر المجتمع الإسرائيلي ديموغرافيًا.

و"الخطّ الأخضر"، برنامج سياسيّ أسبوعي يعرض يوم السّبت من كل أسبوع، الخامسة والنصف مساءً بتوقيت القدس، ويسلّط الضوء على التحدّيات السّياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة التي تواجه الفلسطينيين داخل الخطّ الأخضر، من إنتاج شركة "الدّيار" وإعداد أحمد دراوشة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية