هجمة إلكترونية واحدة قد تصل أضرارها لـ 193 مليار دولار

هجمة إلكترونية واحدة قد تصل أضرارها لـ 193 مليار دولار
(Pixabay)

أظهر تقريرٌ نشرته اليوم الثلاثاء، سوق "لويدز أوف لندن" للتأمين، حول إدارة المخاطر الإلكترونية، أنّ ما قد يكلّفه هجوم عالميٌّ منسّق عبر بريد إلكتروني خبيث، من أضرار، يصل إلى ما يتراوح حجمه بين 85 مليار و 193 مليار دولار، وبيّن أنّ مطالبات التأمين بعد مثل هذا الهجوم ستتراوح بين تعطيل الأعمال والابتزاز الإلكتروني إلى تكاليف الاستجابة للحوادث.

واعتمد التقرير الذي أعدّته السوق بالتّعاون مع شركة "إيه. أو. إن"، على سيناريو افتراضي في اختبار إدارة المخاطر، منطلقًا من هجمة إلكترونية سابقةٍ تمّت من خلال نشر فيروس من أوكرانيا، عام 2017 أدّى إلى فوضى في أنحاء العالم، وأصاب آلاف أجهزة الكمبيوتر بالشلل وعطّل موانئ من مومباي إلى لوس أنجليس بل وأوقف الإنتاج في مصنع للشوكولاتة في أستراليا.

ووفقًا لتقديرات التّقرير، فإنّ إجمالي المطالبات التي سيدفعها قطاع التأمين في مثل هذا السيناريو سيتراوح بين عشرة مليارات و 27 مليار دولار، اعتمادًا على حدود تتراوح بين 500 ألف دولار و 200 مليون دولار لوثائق التأمين.

وقال التقرير إن الاقتصادات الإقليمية التي تهيمن عليها بشكل أكبر الخدمات، خاصة الولايات المتحدة وأوروبا، ستعاني بشكل أكبر وستكون أكثر عرضة لخسائر أعلى مباشرة، كما تحذر الحكومات بشكل متزايد من المخاطر التي توجه الشركات الخاصة من مثل هذه الهجمات سواء نفذتها حكومات أجنبية أو مجرمون لهم دوافع مالية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية