الإفراج عن المصور "شوكان" موثق مجزرة "رابعة العدوية"

الإفراج عن المصور "شوكان" موثق مجزرة "رابعة العدوية"
شوكان معا والدته في المنزل (فيسبوك -مدى مصر)

أفرجت السلطات المصرية، صباح اليوم الإثنين، عن المصور الصحافي، محمود أبو زيد، المُلقب بـ"شوكان"، بعد معاناة خمس سنوات من الأسر بسبب تغطيته مجزرة ميدان رابعة العدوية عام 2013 فقط.

ورغم أن الحكم الذي صدر بحق شوكان (32 عاما)، كان يقتضي الإفراج عنه في آب/ أغسطس الماضي، إلا أن السلطات مددت حبسه ستة أشهر إضافية، لأنك لم يتمكن من دفع الغرامة التي أُضفيت لفترة الحكم.

ووصل شوكان إلى منزله صباح اليوم، بعد أن صدر قرار الإفراج عنه قبل نحو أسبوعين.

(فيسبوك - مدى مصر)

وكانت محكمة جنايات مصرية أدانت في أيلول/ سبتمبر الماضي شوكان بـ"الانتماء إلى جماعة إرهابية" وقضت بسجنه خمس سنوات عقب الإفراج عنه وهي مدة كان قد أمضاها بالفعل.

وقضت محكمة الجنايات كذلك بأن يخضع شوكان لمراقبة يومية لمدة خمس سنوات عقب الإفراج عنه، وحرمانه من إدارة أمواله.

وأوضح المحامي أبو النصر لوكالة "فرانس برس" أن شوكان يتعين عليه أن يقضي كل يوم "12 ساعة في قسم الشرطة التابع له سكنه، من السادسة مساء حتى السادسة صباحا".

واعتقلت أجهزة الأمن شوكان الذي كان يعمل مع وكالة "ديموتيكس" البريطانية آنذاك، مع مئات آخرين أثناء قيامه بتصوير عملية فض اعتصام ميدان رابعة العدوية في حي مدينة نصر بشرق القاهرة في 14 آب/ أغسطس 2013، الذي تجمع فيه آلاف المتظاهرين رفضا للانقلاب العسكري الذي نفذه المشير آنذاك والرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي.

وقُتل خلال فض الاعتصام بين 800 و 1600 متظاهر سلمي، في مجزرة فرضت عليها السلطات تعتيما إعلاميا، بعد الإطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطيا، محمد مرسي.

ونال شوكان جائزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والمعلوم (يونسكو) لحرية الصحافة عامي 2016 و2018 أثناء سجنه.

وتندرج مصر في المرتبة 161 من اصل 180 دولة في ترتيب عالمي لحرية الصحافة أعدته منظمة "مراسلون بلا حدود" في 2018.