"جوجل" لن تحذف "أبشر" السعودي من متجرها

"جوجل" لن تحذف "أبشر" السعودي من متجرها

قالت شركة "جوجل" إنّها لن تحذف تطبيق "أبشر" السعودي الذي يسمح للرجال بمراقبة النساء في السعودية بغرض تطبيق نظام الولاية، معتبرةً أنّه "لم ينتهك اتّفاقيّاتها" وأنّ لا داعي لحذفه ويمكن إبقاؤه لى منصّتها، على الرّغم من دعوات عديدة وجّهتها منظّمات حقوقية مثل منظّمة العفو الدوليّة، من أجل إزالته عن المنصة.

و"أبشر" هو تطبيق سعودي رسمي يسمح بالاطلاع على البيانات الشخصية للمشتركين، و يُتيح الوصول إلى "خدمات حكومية" للمواطنين والأجانب، كتجديد رخص السير وعرض المخالفات المرورية والإبلاغ عن الوثائق المفقودة.

إلّا أنّ التطبيق حظي بالعديد من الانتقادات من قِبَل ناشطات وناشطي حقوق الإنسان، لكونه يتيح تعقّب النساء، اللواتي يحتجنَ إلى إذن وليّ الأمر لمغادرة البلاد، من خلال سماحه بإصدار وإلغاء تصاريح سفر وتأشيرات خروج وعودة والخروج النهائي من السعودية.

وكانت منظمة العفو الدولية "أمنستي" قد دعت في بيان لها قبل نحو أسبوعين، وجّهته لشركتي "آبل" و"جوجل"، لحذف التطبيق من متجريهما "جوجل بلاي"، و"آبل ستور"، وتقييم  مخاطر انتهاكات حقوق النساء التي يسهلها التطبيق، والتخفيف من الأذى الذي يلحقه بالنساء.

وكانت "آبل" قد أعلنت في 28 من شباط/ فبراير الماضي أنها لا تزال في مراجعة للتطبيق وتقييم مخاطر انتهاكات حقوق الإنسان فيه.

وانطلقت شرارة الجدل حول التطبيق حين نشر موقع "بزنس إنسايدر" تقريرًا خلال الشهر الماضي كشف فيه أنّ التطبيق يمكّن الرجال من رصد تحرّكات "النساء الواقعات تحت وصايتهم" بحسب نظام الولاية، وأنّه يمكّنهم من مراقبتهنّ خاصّةً في حالات مثل محاولتهنّ مغادرة المملكة السعودية.

كما يسمح التطبيق، الذي يمكن تحميله من خلال موقع وزارة الدّاخليّة السّعوديّة، وفقًا لتقرير "إنسايدر"، للرجال بتقييد حركة النساء، عبر مراقبة مكان وتاريخ أي سفر لها ما دام وليّ أمرها، وهو قد يكون زوجها أو والدها أو شقيقها، كما يسمح بإلغاء إذن السفر بضغطة زر.