الأسير حافظ عمر.. الجندي الخفي وراء تصميمات الأسرى والقضايا الوطنية

الأسير حافظ عمر.. الجندي الخفي وراء تصميمات الأسرى والقضايا الوطنية
أحد تصميمات حافظ عمر (فيسبوك)

تمارس إسرائيل سياسة الاعتقال التعسفي والقمع بشكل يوميّ بحقّ ناشطين شباب في الداخل المحتل وفي الضفة الغربية، ومن بين المعتقلين الذين أخذتهم بالأمس الناشط الشبابي والفنّان حافظ عمر. 

وتشتهر تصميمات الفنان والمعتقل عمر التي تمس قضايا الشعب الفلسطيني في السنوات الأخيرة، منها حروب غزة الثلاث، وحصارها، والتضامن مع الأسرى، وأزمة الكهرباء، وقضية مخطط برافر ومصادرة الأراضي، وبناء بيوت الشهداء التي تهدمها جرافات الاحتلال، ومعركة البوابات الكهربائية مع الاحتلال في المسجد الأقصى، واستعادة جثامين الشهداء، وتخليد ذكرى بعضهم، والعديد من القضايا الأخرى الجوهرية في الصراع مع الاحتلال الصهيوني. 

وأحد تصميماته كان لحملة "من فلسطين هنا اليمن" يظهر فيه الشهيد باسل الأعرج ومقاوم يمني:

وانتشر تصميم آخر لعمر، وهو الذي يدين الاعتقالات ويدعم صمود الأسرى في سجون الاحتلال:

تصميم آخر لليوم الوطني لشهداء القدس، والذي يدعو لإعادة إعمار بيوت الشهداء التي تم هدمها:

وتصميم آخر بعنوان "برافر لن يمر" بهدف إسقاط مخطط برافر الذي يهدف إلى مصادرة أراضي العرب في النقب:

وتصميم آخر دعا فيه إلى جنازة الشهيد يعقوب أبو القيعان:

وقضية الأسرى كانت محور انشغال عمر الطوعي، والتي له فيها العديد من التصميمات، والتي أصبح اليوم جزءًا منها: