مقتلُ صحافي هندوراسي بإطلاق نار

مقتلُ صحافي هندوراسي بإطلاق نار
توضيحية (أ ب)

قُتِل الصحافي الهندوراسي المعارض ليوناردو غابرييل هرنانديز البالغ من العمر 54 عاما، بالرصاص، أمس الأحد، جنوب البلد الواقع في أميركا الوسطى، حسبما ذكرت الشرطة ومنظمات حقوقية.

وأُصيب هرنانديز بالرصاص في الشارع ونُقل إلى عيادة توفي فيها لاحقا. وقال أحد الشهود إنّ هيرنانديز، الذي كان يعمل مراسلا تلفزيونيا في محطة "فالي" ويُعدّ من أشد منتقدي الحكومة الهندوراسية، كان يترجل حين قابل شخصا أطلق عليه النار.

وأفادت اللجنة غير الحكومية لحرية التعبير أنّ هرنانديز كان مدير ومقدم برنامج "الشعب يتحدث".

وقال المتحدث باسم المفوض الوطني لحقوق الإنسان خوليو فيلاسكيز إنّ 77 صحافيا ومذيعا ومالك وموظف في وسائل إعلام قُتلوا في هندوراس منذ العام 2001.

وأشار المتحدث إلى أنّ 92 بالمائة من هذه الجرائم تمر دون عقاب بل إنها لا يتم التحقيق فيها أساسا.

وتشكّل هندوراس وجيرانها السلفادور وغواتيمالا "المثلث الشمالي"، المنطقة الأكثر عنفا في العالم خارج بؤر الصراع الرئيسية.

وذكرت دراسة أجراها مصرف التنمية للبلدان الأميركية العام 2018، أن سان بيدرو سولا، ثاني أكبر مدينة في هندوراس، يبلغ معدل القتل فيها أكثر من 80 لكل 100 ألف شخص، أي ما يشكّل ما بين 10 و 20 ضعف المتوسط العالمي.

وتُعدّ هندوراس أفقر بلد في أميركا الوسطى يعيش أكثر من ستين بالمئة من سكانه البالغ عددهم 8,7 ملايين نسمة، في فقر مدقع.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص