محطة جزائرية تعلن اعتقال مديرها والإفراج عنه بعد ساعات

محطة جزائرية تعلن اعتقال مديرها والإفراج عنه بعد ساعات
علي فضيل عبر قناة الشروق

اتهمت مجموعة "الشروق" الإعلامية الجزائرية أن قوات الأمن الجزائري اختطفت مديرها التنفيذي، علي فضيل، وأطلقت سراحه بعد عدة ساعات بعد إدلائه بتصريحات متلفزة، انتقد بها شقيق الرئيس الجزائري على خلفية فساد مزعوم.

وقالت محطة تلفزيون الشروق إن مديرها التنفيذي، علي فضيل، "أطلق سراحه بناء على أوامر من المدعي العام بعد خطفه هذا الصباح"، أثناء خروجه من منزله بينما كان يغادر إلى عمله.

وأوردت المحطة، اليوم الخميس، أن فضيل خطف بينما كان يغادر منزله متجها إلى العمل في الصباح وأطلق سراحه في منتصف النهار.

في وقت سابق الخميس ربطت المحطة خطف فضيل بتصريحات له الأسبوع الحالي في مقابلة متلفزة قال فيها إن الجزائر تديرها "قوى غير دستورية" وأن الشقيق الأصغر للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، سعيد بوتفليقة، هو "رئيس العصابة".

لطالما اعتبر الفساد متفشيًا في اروقة الدولة الجزائرية، لكن منتقدي الرئيس يزعمون أنه تزايد خلال عقدين من حكم بوتفليقة.

ويعد الفساد من الشكاوى الرئيسية للمتظاهرين الذين يطالبون بوتفليقة بالتنحي.

كما أثار الاختطاف رواد المواقع التواصل الاجتماعية الجزائرين والمهتمين بالشأن الجزائري.
 

 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية