للمفارقة: أستراليا الاستعمارية تسن قانون يجرّم "المحتوى العنيف"

للمفارقة: أستراليا الاستعمارية تسن قانون يجرّم "المحتوى العنيف"

أقر البرلمان الأسترالي اليوم الخميس قانونًا جديدًا فيه ستفرض أستراليا غرامات على شركات التواصل الاجتماعي تصل إلى عشرة في المئة من إيراداتها العالمية السنوية وتسجن مسؤولين تنفيذيين لمدة تصل إلى ثلاث سنوات إذا لم يتم حذف المحتوى العنيف "على وجه السرعة".

ويأتي القانون الجديد بعد أن هاجم إرهابي مسلح مسجدين في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا يوم 15 آذار/ مارس ، وقتل 50 شخصا أثناء صلاة الجمعة.

وتم بث الهجوم المسلح مباشرة على "فيسبوك" وانتشر البث على نطاق واسع لأكثر من ساعة قبل حذف الرابط وهو ما وصفه رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بأنه غير مقبول.

وتمت محاكمة للأسترالي برينتون تارانت (28 عاما) الذي يشتبه في أنه يؤمن بتميز العرق الأبيض، تهمة بقتل 50 شخصًا بعد الهجوم اليوم الخميس. ومن المقرر أن يمثل ثانية أمام المحكمة في الخامس من نيسان/ أبريل إذ قالت الشرطة إنه من المرجح أن يواجه اتهامات أخرى.

ويذكر أن القانون الأسترالي يجرّم عدم إقدام شركات مثل "فيسبوك" و"غوغل" التي تملك موقع "يوتيوب" على حذف أي مقاطع فيديو أو صور تظهر القتل أو التعذيب أو الاغتصاب دون تأخير.

كما وينص القانون على أنه ينبغي للشركات أن تخطر الشرطة الأسترالية خلال "فترة زمنية معقولة".

للمفارقة أن أستراليا قامت أصلا على فكرة الاستعمار والتي تؤمن بتفوق العرق الأبيض وعلى مجازر بحق ملايين السكان الأصليين، ولا تزال تقمع السكان الأصليين وتميّز ضدهم حتى اليوم.